روابط للدخول

أكد نائب من القائمة العراقية أن الوقت قد حان لتعديل الدستور مشيرا إلى أن كتابة الدستور عندما تمت، تمت على عجل وبقلمين احدهما شيعي والآخر كردي وبغياب المكون السني في ذلك الوقت مشيرا في الوقت نفسه إلى حالة من الغموض تكتنف بعض بنود الدستور مما يؤدي إلى خلق مشاكل عديدة.

تفاصيل أوفى في تقرير من رنا حداد:

دعت القائمة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي الى تعديل الدستور للخروج من الازمات السياسية والقانونية ، واكد عضو القائمة فتاح الشيخ ان تعديل الدستور في الوقت الحاضر اصبح ضرورة حتمية لافتا الى ان الدستور يتضمن مادة صريحة وهي (142) تقضي بضرورة تعديله بعد اقراره كما واشار الشيخ الى ان اللجنة التي كتبت الدستور اعترفت بكتابته على عجل من جهة وبغياب المكون السني من جهة اخرى .

ويقول النائب عن التحالف الوطني علي العلاق ان تعديل الدستور يجب ان يتم وفق اليات قانونية ودستورية واصفا العملية السياسية في العراق بالمعقدة وتحتاج الى توافق وطني وشراكة وطنية مبينا ان المعيار السليم الذي تعتمده الكتل السياسية في هذا الجانب هي المصالح العامة وليس الفردية .

ويعتبر النائب عن التحالف الكردستاني شوان طه ان الوقت الحاضر غير مناسب لاجراء التعديلات المطلوبة على الدستور وذلك بسبب وجود الكثير من المسائل العالقة والتي تعد من اولويات البرلمان وتتمثل بتوفير الخدمات واستتباب الامن وحسم امر الموازنة والوزارات الامنية فضلا عن حسم موضوع الهيئات المستقلة وتوضيح قرار ربطها بمجلس الوزراء ،موضحا امكانية تقديمه للتعديل متى ماتم الانتهاء من حسم هذه المسائل.

وابدى مستشار هيئة رئاسة اللجنة الدستورية في مجلس النواب الدكتور حسن الياسري ابدى استغرابه التصريحات النيابية التي تدعوا الى تعديل الدستور بعد انتهاء عمل اللجنة من كتابته متسائلا عن عدم تعاون هذه الاطراف مع اللجنة حينها مشيرا الى صعوبة تعديله حاليا في وقت لفت الى ان الكثير من النصوص التي فيها نقص اوغموض عدلت وان بامكان هذه الكتل والاطراف تعديل اي نص بما ينسجم مع المصلحة عبر موافقة البرلمان والشعب .

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد دعا الى تعديل الدستور خلال فترة الانتخابات مؤكدا ان الكتل السياسية والنواب اتفقوا على ذلك وشكلوا لجنة أنجزت نسبة عالية من التعديلات.

المزيد في الملف الصوتي الذي ساهمت فيه مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد رنا حداد.
XS
SM
MD
LG