روابط للدخول

كربلاء وسلة غذاء الطالب


رحب مواطنون في كربلاء بنية وزارة التربية إعادة العمل ببرنامج التغذية المدرسية أو ما يعرف بسلة غذاء الطالب، لأن هذا البرنامج بحسب بعضهم يمكن أن يكون مناسبة للحد من سوء التغذية عند الطلبة الفقراء تحديدا.
ولكن وفضلا عن الخشية من وصول مخالب الفساد الى برنامج التغذية المدرسية المزمع تطبيقه، يعتقد مواطنون أن المدارس العراقية ليست مهيئة لتنفيذ البرنامج بسبب قلة الكوادر الخدمية فيها، وقال أحد المواطنين إن"طلاب المدارس هم من يقومون بتنظيف مدارسهم، ما يشير الى قلة الكوادر الخدمية في المدارس".
كما يعتقد مواطنون أن أزمة الكهرباء وافتقار المدارس لثلاجات لخزن الأغذية ربما يعرض البرنامج لصعوبات أو يتسسبب بمشاكل صحية للتلاميذ، خصوصا في المدارس النائية.
وأعربت نقابة المعلمين في كربلاء مع ترحيبها بالبرنامج عن قدرة إدارات المدارس على تنفيذ البرنامج، وقللت من حدة الخشية لدى بعض المواطنين من وصول الفساد لبرنامج التغذية المدرسية حال تطبيقه، وقال نقيب المعلمين الدكتور خالد مرعي حسن إن" العديد من الجهات التربوية تقوم بمراقبة ادارات المدارس حال تطبيق البرنامج".
ولفت حسن ايضا إلى أن طلاب المدارس وخصوصا الصغار منهم يعانون من الجوع أثناء فترات الدوام بسبب افتقار مدارسهم الى الكافتريات أو الحوانيت، وعد التغذية المدرسية خطوة مهمة لمواجهة جوع التلاميذ خلال فترات الدوام.
يذكر أن برنامج التغذية المدرسية عمل به لعدة سنوات في سبعينات القرن الماضي. لكنه سرعان ما توقف بسبب اندلاع الحرب العراقية الإيرانية واضطراب الأوضاع الداخلية للعراق في مجالات مختلفة ومنها المجال الاقتصادي.
XS
SM
MD
LG