روابط للدخول

مسؤول حكومي: العراق بحاجة الى أكثر من 10 مراكز لعلاج الامراض السرطانية


السرطان من أسباب الوفاة الرئيسية في جميع أنحاء العالم، إذ تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن المتوفين بهذا المرض خلال الفترة المحصورة بين عامي 2005 و2015 يقدر بنحو 84 مليون شخص مالم تتخذ اجراءات للحيلولة دون ذلك.

واوضح الامين العام لمجلس السرطان في وزارة الصحة استشاري الاورام السرطانية الدكتور احمد مبارك في حديثه لاذاعة العراق الحر، ان العراق وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها وزارة الصحة ومجلس السرطان الا انه يعاني من مشكلات عديدة تتلخص في عدم توفر الاجهزة والمعدات اللازمة لمعالجة مرضى السرطان فضلا عن قلة عدد الاطباء المختصين في الامراض السرطانية وعدم توفر فرص التدريب والتاهيل للكوادر الموجود ووجود مشفيين فقط في عموم العراق احدهما مشفى الاشعاع والطب النووي في بغداد والاخر في الموصل،

واشار عضو مجلس السرطان، مدير المراكز العلاجية في وزارة الصحة الدكتور كاظم حسين العبادي في حديثه لاذاعة العراق الحر الى العقبات التي تواجه المجلس في هذا الجانب من حيث النقص الحاد في الاجهزة والاطباء والكوادر المتخصصة والمشافي موضحا ان الحاجة الفعلية تتطلب استحداث اكثر من 10 مراكز لعلاج الامراض السرطانية.

واوضح العبادي ان "العلاج الاشعاعي غير متوفر بسبب عدم توفر الاجهزة الخاصة بذلك، أذ ان ما موجود في العراق الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون هو5 أو 6 اجهزة فقط في حين ان الحاجة تتطلب توفر اكثر من 40 جهازا والنسب المقبولة عالميا هو توفر جهاز واحد لكل نصف مليون شخص وكذلك الاطباء ففي العراق لا يوجد سوى 25 طبيبا متخصصا اي لكل مليون شخص طبيب واحد او اقل وكلها امور ادت الى مغادرة المرضى الى الدول المجاورة للحصول على العلاج او الانتضار لما يقارب 6 اشهر اوسنة في العراق" .

واشار العبادي الى ارتفاع نسب الاصابة بالامراض السرطانية في العراق وفق اخر احصائية لمجلس السرطان في وزارة الصحة العراقية. ووصل عدد المرضى الى 15 الف، مؤكدا في الوقت نفسه ان هذه الاحصائية لم تخرج عن المعدلات الطبيعية والنسب العالمية لافتا الى ان حالات الاصابة لم تستثن اي منطقة في العراق لكنها ترتفع في البصرة وبابل وكذلك الموصل.

أما اسباب ارتفاع الاصابة بالامراض السرطانية فهي كما قال العبادي ترجع الى تعرض العراق لحصار اقتصادي ولحروب متتالية فضلا عن تلوث البيئة وتدني مستوى الخدمات الصحية.

واشارت مديرة شعبة التسجيل السرطاني مركز السرطان في وزارة الصحة الدكتورة هيام مزاحم الى ان اكثر انواع الامراض السرطانية انتشارا في العراق هو سرطان الثدي مشيرة الى وجود تعاون مشترك بين وزارة الصحة والوزارات والمؤسسات الاخرى لتوعية المواطنين وتحديدا النساء بكيفية الوقاية من الاصابة بالامراض السرطانية.

واضافت ان الامراض السرطانية العشرة الشائعة في العراق اضافة الى سرطان الثدي هي سرطان الرئة والدم والغدد اللمفاوية والمثانة والرحم وسرطان المعدة والامعاء والقولون والجلد.


يشار الى ان الرابع من شباط من كل عام هو اليوم العالمي لمكافحة السرطان وتستغل دول العالم المختلفة هذا اليوم للترويج لسُبل الوقاية من الاصابة بالامراض السرطانية ورعاية المصابين بالسرطان.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG