روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


في اشارتها الى الشأن العراقي نشرت معظم الصحف العربية تحذير خطباء الجمعة في العراق السياسيين من غضب شعبي على غرار ما يحدث في مصر وتونس واليمن، حيث بدأ القادة يتهاوون بسبب الفساد والقهر والظلم.

فيما اوردت صحيفة النهار اللبنانية ما اعلن عنه رئيس الوزراء نوري المالكي من أنه سيعيد نصف راتبه السنوي إلى خزانة الدولة، في خطوة وصفت بالرمزية لتقليص الهوة بين الأغنياء والفقراء في البلاد. وتكمل الصحيفة بان المالكي كان قد رفض مراراً التصريح بقيمه راتبه خلال السنوات الخمس السابقة التي حكم فيها البلاد، ولكن يُعتقد ان ما يتقاضاه يصل إلى 30 ألف دولار شهرياً. لتبدو خطوته محاولة للنأي بنفسه عن الامتعاضات الشعبية من ضعف الاقتصاد والانقطاع المتكرر للكهرباء.

من جانب آخر تحدثت صحيفة البيان الاماراتية عن علمها بان الكويت والعراق اتفقا على تقسيم مناطق الصيد البحري في المنطقة البحرية المشتركة، للحيلولة دون وقوع حوادث أو تشابك لاسيما من خفر السواحل في البلدين. وكشفت مصادر مطلعة عن أن لجنة أمنية تابعة لوزارة الداخلية في البلدين وبتنسيق دبلوماسي حددتا المناطق التي يسمح بممارسة الصيد فيها من قبل الطرفين في خور عبدالله شمالي الخليج العربي، مشيرة المصادر (كما تقول الصحيفة) إلى أن الجانبين يسعيان إلى انهاء الحوادث المتفرقة التي شهدها الطرفان نتيجة عدم الانتهاء من رسم الحدود البحرية، كي لا تؤدي إلى إعادة الاحتقان والتوتر السياسي.

في حين تنقل صحيفة الراي الكويتية مناشدة عدد من أهالي السجناء العراقيين وبعض اقربائهم والمسجونين في الكويت على ذمة قضايا امن دولة منذ بداية التسعينات، مناشدتهم سمو امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الافراج عنهم واطلاق سراحهم وذلك بمناسبة الاعياد الوطنية للكويت.
وتبيّن الصحيفة الكويتية ان عوائل عدة من اهالي المسجونين تزور اباءهم وابناءهم المسجونين في قضايا مختلفة ومحكوم عليهم بالمؤبد او سنوات عدة وذلك بالتعاون مع الصليب الاحمر والسلطات الكويتية وعددهم 39 سجيناً، حيث تقوم الحكومة بتوفير كافة التسهيلات والخدمات واعطائهم اربع ساعات يومياً للقاء المسجونين ولمدة اربعة ايام وهي فترة زيارتهم للكويت، وكما نشر في صحيفة الراي الكويتية.
XS
SM
MD
LG