روابط للدخول

جريدة الصباح: استحالة منع رياح التغيير من الوصول الى العراق


اشارت صحف صادرة في بغداد السبت الى التظاهرات التي شهدتها العاصمة ومراكز عدد من المحافظات مطالبة بالخدمات وفرص العمل. في حين نقلت صحيفة المدى عن مصدر في الحكومة العراقية وصفته بالمطلع ان هناك لجنة شكلت بطلب من مجلس الوزراء للعمل على حجب المواقع الالكترونية التي من شأنها إثارة الفتن، الأمر الذي نفته هيئة الإعلام والاتصالات. واوضح المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه للصحيفة أن جميع الترددات موجودة في هيئة الإعلام والاتصالات التي بامكانها قطع خدمات الانترنت في حال حدوث أي طارئ في البلاد وذلك بالتعاون مع وزارة الاتصالات.
هذا وكشفت المدى ايضاً في تقارير خاصة بها أن وزراء ومسؤولين عراقيين جدد سارعوا خلال أول أيام ولايتهم إلى الاستغناء عن المرافقين والموظفين التابعين لأسلافهم. وفي الوقت الذي حذر سياسيون عراقيون من استمرار نهج المحاصصة السياسية، نبّه نائب عراقي، لم تكشف الصحيفة عن هويته، نبه الى احتمال انهيار نظام الخبرات العراقية في المؤسسات الحكومية بسبب اعتماد الوزراء على مقربين منهم لتسيير شؤون وزاراتهم.

وفي جريدة الصباح اشار محمد عبدالجبار الشبوط الى استحالة منع رياح التغيير من الوصول الى العراق، إلا انه نبّه الى ان هذا لا يعني ان العراق مشابه من الناحية السياسية لمصر او تونس او اليمن، مع وجود ملاحظات كثيرة بشأنها، بما في ذلك "عيوب التأسيس" و"انحرافات الممارسة" التي تعاني منها التجربة السياسية الديمقراطية الهشة في العراق.
واوضح الشبوزط ان الاوضاع الاقتصادية والمعاشية والخدمية قد تكون مشابهة لنظيراتها في الدول الاخرى، او اكثر سوءاً، وهذه يمكن ان تكون محركة للناس ضد السلطات التنفيذية سواء أكانت مركزية او محلية.

ويعتقد الشبوط ان رياح التغيير اذا ما وصلت الى العراق، فقد يكون الانهيار سريعاً، بسبب هشاشة البناء السياسي والمؤسسات، لكن ثمة طريقة قد تكون مضمونة لمنع تلك الرياح من الوصول الى العراق وهي احداث التغيير من الداخل.

واخيراً نقرأ في صحيفة المشرق ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قررت استثناء الطلبة العراقيين الدارسين في مصر من شرط الإقامة مدة سنة نظراً للاضطرابات السياسية التي تشهدها الساحة المصرية، ودعت الوزارة من يواجه ظروفاً لا تسمح ببقائه هناك الى العودة للعراق لحين استقرار الأوضاع في مصر.
XS
SM
MD
LG