روابط للدخول

في خطوة هي الاولى في مدينة اربيل، افتتح مقهى "رونياز" الذي سيستقبل النساء والعوائل فقط، وسط ترحيب من قبل الاوساط النسوية، اللواتي أكدن حاجة المرأة الى اماكن خاصة بها لتقديم انشطتها الثقافية واقامة العلاقات الاجتماعية.

وتقوم بخدمة الزبائن في المقهى مجموعة من النساء، لأن المكان ممنوع على الرجال، وسيقتصر على تقديم المشروبات الحارة والباردة والاكلات الخفيفة مع تقديم انشطة ثقافية شهرية من ندوات خاصة عن المرأة وتربية الطفل.

وزينت جدران المقهى بصور نشاطات وسياسيات بارزات في العالم امثال ماري انطوانيت وانديرا غاندي وحبسة خان الكردية وموناليزا مع مكتبة تحتوي على مجموعة كتب عن المرأة والطفل.

وتحدثت نسرين محمد التي تدير المقهى لاذاعة العراق الحر بقولها: "ان فكرة جاءت من قبل صديقتي جرو اسماعيل لانه توجد للرجال اماكن خاصة فقط وهناك ايضا اماكن مختلطة للرجال والنساء ولكن لاتوجد امكان يمكن للنساء ان تاخذ راحتها لوحدها او مع زميلاتها دون وجود الرجال ولهذا فكرت في افتتاح هذا المشروع الذي سيكون فقط للنساء ومن اجل النساء".

واشارت صاحبة المشروع انها بصدد تنظيم ندوات شهرية في المقهى للنشاطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وكذلك حول تربية الاطفال ودور الام في تربية الاجيال. ولقي المشروع ترحيبا من لدن الاوساط النسوية التي اعتبرتها خطوة نحو اعطاء حرية اوسع للمرأة في المجتمع الكردي.

وقالت الناشطة النسوية تامان شاكر لاذاعة العراق الحر: "انا دائما مع المساواة ولكن وجود مقهى للنساء اعتبرها خطوة جيدة لاننا كنساء كردستان صحيح نجلس في الاماكن العامة ولكن لم يكن هناك مكان خاص بالنساء، ولهذا اعتبره خطوة جيدة ولكنها بحاجة الى الدعم من قبل النساء نفسهم كي نعطي الاستمرارية كي يستمر المشروع وان يكون ملتقى للنساء للانشطة الثقافية".

اما خانزاد سعدي، فاكدت اهمية وجود مقهى خاص للنساء لتوطيد واقامة علاقات اجتماعية بين بعضهن البعض، متنمية زيادة مثل هذه المشاريع في المدن والقصبات الاخرى واضافت "اتمنى زيادة عددها وفي اماكن مختلفة وانا ضد التفرقة بين الرجل والمرأة ولكن احيانا المرأة بحاجة الى اماكن خاصة بها لاقامة علاقات اجتماعية.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG