روابط للدخول

الأسبوع العالمي للوئام الديني، دعوة للحوار والتآخي


إجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة 2010

إجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة 2010

يحتفل العالم هذا الأسبوع بالوئام الديني بناءا على اقتراح من العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تبنته الأمم المتحدة في قرار لها صادر عن الجمعية العامة العام الماضي.

وقد سبق للمنظمة الدولية أن تبنت برامج عمل عدة في هذا المجال نذكر منها برنامج العمل بشأن ثقافة السلام عام 2002 وتعزيز ثقافة والسلام واللاعنف عام 2003 وتعزيز التفاهم الديني والثقافي والانسجام والتعاون عام 2005، وبرنامج عالمي للحوار بين الحضارات عام 2009، وتحالف الحضارات وتشجيع الحوار والتفاهم والتعاون بين الأديان والثقافات من اجل السلام في العام نفسه.

وتهدف كل هذه البرامج والإعلانات العالمية إلى القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين على أساس الدين أو المعتقد، وتؤكد على ضرورة قيام الحوار بين مختلف العقائد والأديان من أجل تعزيز التفاهم والوئام والتعاون فيما بين البشر.

والى جانب المبادرات العالمية هذه هنالك مبادرات إقليمية بما في ذلك المنتدى الثلاثي للتعاون بين الأديان من أجل السلام، والمبادرة المسماة ”كلمة سواء بيننا وبينكم“، كذلك هناك مبادرات محلية مثل لقاء النجف الأخير للحوار بين الأديان تحقيق التفاهم والوئام بين العقائد.

وقد استطلعت إذاعة العراق الحر آراء بعض القائمين على الشأن الديني حول هذه المسألة وما تقوم به المؤسسات الرسمية والدينية في العراق من جهد بهذا الشأن، حيث أكد كل من رعد عمانوئيل مديرعام أوقاف المسيحيين في الديوان العام للأوقاف الشيخ صالح الحيدري رئيس ديوان الوقف الشيعي السيد كامل كريم عضو مجلس الطائفة المندائية والشيخ محمد الصميدعي وكيل الديوان السني على أهمية استخدام هذا الأسبوع للترويج للتفاهم والحوار بين الأديان لتحقيق الأمن والاستقرار في البلاد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسلو إذاعة العراق الحر في واشنطن كرم منشي، وفي بغداد ليلى احمد وخالد وليد.
XS
SM
MD
LG