روابط للدخول

برلين توسّع علاقاتها الإقتصادية والتجارية مع بغداد وأربيل


وزير التنمية والتعاون الإقتصادي الالماني ديرك نيبل متحدثاً في أربيل

وزير التنمية والتعاون الإقتصادي الالماني ديرك نيبل متحدثاً في أربيل

قال وزير التنمية والتعاون الإقتصادي الالماني ديرك نيبل ان بلاده بصدد توسيع علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع العراق واقليم كردستان، مشيرا الى ان مكتباً لوكالة التنمية الألمانية سيفتح في أربيل في آيار المقبل.

نيبل الذي وصل بغداد قبل يومين، بحث في اربيل مع رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم برهم صالح العلاقات الثنائية بين المانيا الاقليم وكيفية تعزيزها، وقال في مؤتمر صحفي:
"سياتي خبراء المان لتقديم المساعدة في مجال التنمية البشرية في اقليم كردستان، وهذه الانشطة التي نقدمها في كردستان هي لجميع العراق ولكن تنفذ حاليا في اربيل لتحسن الوضع الامني فيها".

واشار الوزير نيبل الى ان الشركات الالمانية تهتم كثيراً بالوضع الأمني في العراق وتترقب تحسنّه لدخول السوق العراقية، وأضاف:
"هناك ربط مباشر بين الوضع الامني والتبادل الاقتصاي والتجاري، لان الشركات التي تريد الاستثمار في العراق تهتم كثيرا بالوضع الامني، والعراق بكامله يواجه العديد من التحديات في مجال التنمية، ولدينا خبرة طويلة في مجال التنمية، كسبناها من خلال خبرتنا من القطاعين الخاص والعام ونريد نقل هذه التجربة الى العراق".
واشار الوزير الألماني الى ان بلاده تهتم بمجال التعليم والتعليم المهني من خلال اقامة دورات تدريبية للشباب، مشيرا الى ان الشركات الالمانية تعمل الان في جميع مجالات التنمية مثل الكهرباء والطاقة ومشاريع المياه..

وحول حجم التبادل التجاري بين المانيا والعراق بشكل عام قال وزير الانماء والتعاون الالماني:
"قبل الحرب (اي قبل عام 2003) كان الحجم التجاري بحدود 4 مليارات يورو، وفي العام الماضي وصل الحجم التجاري بين العراق والمانيا الى 400 مليون يورو، وهذا يعني اننا تراجعنا الى نسبة 10% وعلينا الان القيام بجهود كبيرة للوصول الى النسبة القديمة".

الى ذلك رحب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق برهم صالح بالخطوة الالمانية في توطيد العلاقات التجارية والاقتصادية مع الإقليم ، وقال في تصريح انه بحث مع وزير الانماء الالماني العديد من القضايا التي تهم تطوير العلاقات الاقتصادية، واضاف:
"هناك تفاهم جيد للمضي بمشاريع محددة في بعض مدن كردستان حيث ان بعض الشركات الالمانية تعمل وهي بحاجة الى دعم حكومة الاقليم وايضا دفع موضوع التدريب المهني للشباب في اقليم كردستان وبدأت المؤسسات او الشركات الالمانية في اربيل ولكن نريد ان نوسع في هذا المجال وكذلك كان هناك تفاهم في اعطاء التسهيلات لاعطاء تاشيرات الدخول للطلبة الذين يرغبون في اكمال دراساتهم في المانيا".
واشار صالح الى وجود بعض التفاهات حول التعاون المشترك مع المانيا في مجال الطاقة والنفط والغاز، مؤكدا ان حكومته ستبحث هذا الموضوع مع الحكومة الاتحادية في بغداد، واضاف:
"كانت هناك بعض التفاهمات في موضوع الطاقة والتعاون في هذا المجال وان هذا يتطلب التعاون بيننا وبين بغداد، ثم بيننا وبين الدول الاوربية المهتمة بمصادر الطاقة في هذه المنطقة، لكن ما لدينا من امكانات في مجال انتاج النفط والغاز سيكون جزءاً مهماً من هذه النقاشات في بغداد ومن ثم مع شركائنا في اوروبا".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG