روابط للدخول

عمليات بغداد تعلن إنخفاضاً في نسبة العنف في العام الماضي


أعلنت قيادة عمليات بغداد في بيان ان نسبة العمليات الارهابية شهدت "انخفاضا" في عام 2010 مقارنة بالأعوام التي سبقته بحسب احصاءات أصدرتها وزارتا الصحة والداخلية.

وجاء في البيان إن عدد الضحايا المدنيين شهد انخفاضا بنسبة 58% مقارنة بعام 2007، وأشار إلى إن عدد الضحايا بين صفوف الأجهزة الأمنية انخفض بنسبة 17% مقارنة بعام 2008.

وفيما رفض الناطق باسم قيادة علميات بغداد اللواء قاسم عطا اعطاء تفاصيل اكثر حول الكيفية التي تم من خلالها التوصل لهذه النسب، اكد المستشار الحكومي تحسين الشيخلي ان هذه النسبة تعتبر مؤشراً على ان تطور الاجهزة الامنية، وتمكنها من اخذ زمام المبادرة في التصدي للعمليات الارهابية.

الى ذلك بيّن مجلس محافظة بغداد، باعتباره احدى الجهات الرقابية على اداء قوات الامن العراقية، ان هذه النسبة تعد قليلة قياساً بما يتحسسه المواطن في الشارع العراقي من تحسّن امني.

واكد رئيس اللجنة الامنية في المجلس عبد الكريم ذرب ان هذه النسبة التي وصفها بالقليلة، مجحفة بحق قوات الامن العراقية التي بدأ اداؤها بالتصاعد منذ عام 2007 وحتى الان، داعياً المواطنين البغداديين الى التعاون مع قوات الامن في التبليغ عن اي خروق امنية او اي حالة مشتبه بها.

ومع اعلان قيادة عمليات بغداد هذه النسب، بدأت جهات بالتشكيك فيها، واصفةً إياها بالمرتفعة، معتمدين على الخروق الامنية التي حدثت في الايام القليلة الماضية، فضلاً عن الاستهدافات التي وصفتها بالمنظمة لبعض موظفي الدولة.

الا ان المستشار الحكومي تحسين الشيخلي يؤكد ان اي احصائية تصدر عن قيادة عمليات بغداد تشهد عمليات تدقيق كبيرة قبل اعلانها بشكل رسمي، ولفت الى ان وزارة الصحة هي الجهة الحكومية التي من حقها اعلان عدد ضحايا تلك العمليات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG