روابط للدخول

أنباء عن إحالة وزير الداخلية المصري الى النيابة العسكرية


متظاهرين مؤيدين للرئيس المصري حسني مبارك

متظاهرين مؤيدين للرئيس المصري حسني مبارك

فيما دعا الجيش المصري المتظاهرين لإنهاء الاحتجاجات التي تستمر لليوم التاسع على التوالي، تباينت ردود الفعل في الأوساط الشعبية والسياسية المصرية إزاء الكلمة التي ألقاها الرئيس حسني مبارك بين مرحب ورافض، وسط استمرار التظاهرات في بعض المدن لكن مع تراجع أعداد المتظاهرين.

الجيش المصري قال في بيان الأربعاء أن رسالة المتظاهرين وصلت، ومطالبهم سمعت، وان الوقت حان لكي يساعدوا مصر على العودة إلى الحياة الطبيعية.

ويؤكد مراسل إذاعة العراق الحر في القاهرة احمد رجب أن أعداد المتظاهرين بدأت تتراجع في ظل دعوة الجيش المصري لإنهاء الاحتجاجات ووجود العديد من المتغيرات في مقدمتها تعهد الرئيس المصري حسني مبارك بتنفيذ مطالب المتظاهرين وعدم ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، لافتاً إلى وجود أنباء عن إحالة وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وعدد من قيادات الشرطة إلى النيابة العسكرية نزولاً عند مطالب المتظاهرين الذين يتهمون هؤلاء بمقتل ما لا يقل عن 300 شاب متظاهر، وأنباء عن فتح ملفات الفساد من قبل النائب العام.

مراسل الإذاعة أكد أن التظاهرات التي تطالب برحيل الرئيس مبارك مستمرة في ميدان التحرير وسط القاهرة تقابلها تظاهرة نظمها الحزب الحاكم في ميدان مصطفى محمود في محافظة الجيزة، مشيرا إلى وقوع مشادات بين المتظاهرين المؤيدين والمعارضين وسط توقعات بحصول أعمال عنف واشتباكات إذا ما وصل المتظاهرون المؤيدين للنظام إلى ميدان التحرير..

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG