روابط للدخول

انتخابات 2005 في ذكراها السنوية، خطوة على طريق الديمقراطية


في أحد مراكز الإقتراع

في أحد مراكز الإقتراع

في الثلاثين من كانون الثاني من عام 2005 توجه ملايين المواطنين صوب صناديق الاقتراع للمشاركة في اول انتخابات تشريعية ديمقراطية يشهدها العراق بعد التغيير السياسي عام 2003. وقد جرت الانتخابات في اجواء كانت تعاني من اعمال وتفجيرات ارهابية لاسيما في العاصمة بغداد.كما ان الانتخابات جرت في ظل مقاطعة المكون السني لها .المواطنون يستذكرون هذه الانتخابات التي تعد منعطفا مهما في تاريخ العراق الذي شهد اول ممارسة ديمقراطية حتى على مستوى المنطقة.

ويؤكد المواطن يوسف نور الدين انه لم يشارك وعائلته في الانتخابات الاولى لعدم قناعته بها آنذاك، لكنه اشار الى مشاركته في العمليتين الانتخابيتين اللتين جرتا بعدها.

وأعطى الصحفي جعفر صادق تصورا عن مشهد انتخابات 2005 التي قام بتغطيتها حيث يؤكد ان المواطنين كانوا مترددين بين البقاء في البيوت وبين المشاركة وتحدي هاجس الخوف واختاروا في النهاية التوجه نحو صناديق الاقتراع.

وينظر سياسيون باهتمام الى الانتخابات التشريعية الاولى التي جرت في عام 2005 حيث نقلت العراق الى مرحلة جديدة من العمل السياسي بحسب النائب السابق وائل عبد اللطيف. حيث شهد العراقيون انتخاب جمعية وطنية تولت كتابة الدستور وتشكيل حكومة منتخبة لاول مرة.
و
على الرغم من المشاركة الواسعة في الانتخابات الاولى عام 2005 الا ان غياب المكون السني بسبب مقاطعة سياسية وفتاوى دينية صدرت آنذاك قد اثر كثيرا في الخريطة السياسية العراقية الجديدة، ويرى المحلل السياسي عمر المشهداني أن المكون السني ما زال يعاني تأثيرات عدم مشاركته في الانتخابات الاولى. التي جاءت في موسم تصعيد أمني وسياسي، مثل الحوادث المسلحة في الفلوجة، وخطاب هيئة العلماء المسلمين حينها المتشدد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG