روابط للدخول

وجهاء وأكاديميون يناقشون دور العشائر في دعم الديمقراطية


جانب من نقاشات اليوم الأول على الطاولة المستديرة

جانب من نقاشات اليوم الأول على الطاولة المستديرة

تقيم المنظمة العراقية لتنسيق حقوق الانسان على مدى يومين في أربيل، طاولة مستديرة حول دور العشائر في دعم الديمقراطية في العراق، بمشاركة العديد من شيوخ العشائر والاكاديميين وممثلي منظمات المجتمع المدني ومجلس النواب العراقي وبرلمان كردستان.

وتسلط نقاشات الطاولة المستديرة التي تنظّم بالتعاون مع منتدى بغداد الاقتصادي والمعهد الجمهوري الدولي(IRI)، الضوء على دور العشائر في بناء البلاد والعملية الديمقراطية والقوانين الخاصة بوضع العشائر في العراق الجديد.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال الشيخ ميثم العلاق من مدينة بغداد ان تحركات شيوخ العشائر تاتي في اطار العمل من اجل وضع اطار قانوني لشيوخ العشائر والقبائل، مضيفا:
"العشائر بدأت تتحكر التحرك الجيد وبدأت تاخذ الخطوات الجيدة في ارساء القواعد الاساسية في بناء الدولة ولكن الى الان لم يتم منحها الصفة القانونية، وهي تتحرك ضمن عاداتها وتقالديها ولكنها بحاجة الى تمثيل قانوني".

من جهته اشار ممثل منظمات المجتمع المدني هفال معروف الى مشروع قانون لتشكيل مجلس للعشائر العراقية، مؤكدا انهم يسعون من اجل جعل دور العشائر مساند للدولة والمؤسسات الحكومية واضاف:
"المشروع يتضمن فقرات عديدة، ويعتبر امر ايجابي، لان الطابع العشائري لا يمكن تجاهله، ولكن هذا لا يعني انه البديل عن الطابع المدني والمؤسساتي، ونريد ان تكون الطروحات محصورة في الكيفية التي يمكن للعشائر بها ان تقوي الدولة وتدعم مؤسسات الدولة".

ويرى رئيس جامعة الكوفة سابقاً الدكتور حسن الحكيم، ان دور العشائر سلاح ذو حدين، مؤكدا وجود جانب ايجابي مقابل وجود سلبيات ايضا، مضيفا:
"بعض القضايا الاجتماعية قد تؤدي الى صراعات بين القبائل العراقية قد تعجز الدولة عن حله، وتتعاون المرجعية الدينية مع رؤساء العشائر على حل هذه القضية اذا كانت ضخمة، وهذا من الجانب الايجابي، ولكن لاشك ان هناك صراعات بين العشائر تؤدي الى سفك الدماء وربما لاسباب واهية، وهذه القضية النابعة اما عن جهل او تعصب، ولكن هذا لا يمنع من وجود عشائر تحاول اصلاح ذات البين، وتقارب بين وجهات النظر لانهاء المشكلة".

ويؤكد الاكاديمي حسن الحكيم انه في ظل وجود قوانين نافذة في البلاد سيضعف دور العشائر تدريجياً، وتابع حديثه بهذا الصدد قائلاً:
"نحن يجب ان نستظل بظل دولة، واذا كان هناك قانون نافذ ان يهيمن على امور الدولة، فان البعد العشائري الموجود سوف يضعف، ويمكن ان يكون موقف العشائر هو فقط موقف اسناد لا اكثر ولا أقل".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG