روابط للدخول

مواطنون يعبرون عن مخاوف من نشاط محتمل للجماعات المسلحة


أثارت الأحداث الأخيرة التي شهدتها منطقة الشعلة ببغداد، وحصول اشتباكات مسلحة بين مجهولين وقوات الأمن العراقية المسؤولة عن حماية المنطقة مخاوف بغداديين من احتمال عودة المظاهر المسلحة إلى الشارع من جديد.

وعبّر مواطنون التقتهم إذاعة العراق الحر عن مخاوفهم من ان تشهد الفترة المقبلة نشاطا للجماعات المسلحة والميليشيات، كما حصل في السنوات التي تلت تفجير قبة الاماميين العسكريين في عام 2006، مشيرين إلى ان تلك الجماعات قد تستغل الأحداث الأخيرة للنزول إلى الشوارع واخذ زمام المبادرة من القوات الأمنية العراقية.

وشهدت ضاحية الشعلة ببغداد يوم الخميس الماضي تفجيراً انتحاريا استهدف خيمة عزاء راح ضحيته نحو 150 شخصاً بين قتيل وجريح، تبعته اشتباكات مسلحة مع قوات الأمن العراقية وفرض حظر للتجوال في المنطقة.

ويرى أستاذ كلية الإعلام بجامعة بغداد هاشم حسن ان استمرار مثل هذه التفجيرات التي تستهدف تجمعات سكانية كبيرة ربما تحفز بعض الأطراف على القيام بردات فعل تجاهها وبالتالي تكون لها انعكاسات سلبية على الوضع الأمني في البلاد.

ويضيف حسن في حديث لإذاعة العراق الحر ان ما جرى في منطقة الشعلة من أحداث يؤكد فشل الإجراءات الأمنية التي تتبعها الحكومة العراقية، داعيا إياها إلى إعادة النظر في الخطط الأمنية المطبقة على الأرض وتطهير الأجهزة الأمنية من بعض العناصر التي وصفها بـ"الفاسدة".

يذكر ان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أمر بتشكيل لجنة رفيعة المستوى للتحقيق في ملابسات أحداث الشعلة ومحاسبة الضباط المقصرين.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG