روابط للدخول

وزارة التربية تعاود العمل بنظام التغذية المدرسية قريباً


صف نموذجي في مدرسة عراقية!

صف نموذجي في مدرسة عراقية!

استكملت وزارة التربية كافة الاجراءات الادارية والفنية اللازمة لاستئناف العمل بنظام "سلة غذاء الطالب" الذي انطلق في الثمانينيات قبل أن يتوقف بعد سنوات.

وقال المتحدث بإسم وزارة التربية وليد حيسن ان تجربة التغذية المدرسية من المؤمل ان تطبق في عموم المراحل بداية النصف الثاني من الموسم الدراسي الحالي، بعد تخصيص قرابة 20.671 مليار دينار لتغطية نفقات حصة غذاء الطالب التي ستتوزع بين فاكهة وحليب وقطعة كيك.

وبين حسين ان لجان شكلت لضبط اداء توفير تلك المواد الغذائية بمواصفات وذات قيمة غذائية عالية وصلاحية كبيرة للاستهلاك ومن مناشيء عالمية معروفة، موضحا ان الوزارة مستعدة حالياً لاستقبال عروض الشركات المجهزة بعد المصادقة على الموازنة لعام 2011.

وجاء هذا النظام التغذوي الذي سيطبق قريباً استجابة لتحذيرات دراسات وبحوث مختصة اظهرت نتائجها مؤخرا ارتفاع نسب ومعدلات الاصابة بامراض خطيرة عديدة بين الاطفال من طلبة وتلاميذ المدارس.

وقالت مسؤولة قسم تعزيز الصحة في وزارة الصحة الدكتورة بشرى جميل:
"عملنا حملة توعية وتثقيف منذ عام 2009 حول الغذاء الصحي وارسلنا قائمة بمواصفات ونوعيات تلك الاغذية الى وزارة التربية لاعتمادها في برنامج التغذية المدرسية المرتقب"، مشيرة الى ان "العديد من الاطفال أصبحوا يمارسون مؤخرا تقاليد وانماطاً سيئة في استهلاك الغذاء من خلال ميولهم لإهمال وجبة الفطور الصباحي او الاعتياد على شراء الماكولات والمشروبات الضارة وعديمة النفع والفائدة".

وبينت الدكتورة بشرى ان نسباً كبيرة من الاطفال معرّضون الان الى الاصابة بامراض التهاب المعدة والامعاء وتنخر العظام وتسوس الاسنان وحتى مخاطر امراض فقر الدم و فقدان الوزن وضعف البنية والامراض السرطانية نتيجة استهلاكهم اليومي كميات كبيرة من الاغذية المصنعة والمطروحة في الاسواق المحلية بمواصفات رديئة، ومنها "الحلويات والسكريات والبسكويت والموالح والمشروبات الغازية"، والتي تحوي جميعها مضافات غذائية محظورة، على حد وصفها.

الى ذلك رحبت العائلات العراقية بفكرة توفير وجبة غذاء صحي في المدارس يمكن ان تعوض من يمتنع عن تناول فطوره الصباحي من الاطفال وتضع حدا لمشتريات المأكولات والمشروبات الضارة والعديمة القيمة الغذائية، وقالت المواطنة ام سارة من حي الحرية:
"لطالما كنت اعاني واشعر بالقلق على صحة اولادي وهو يعزفون عن تناول فطورهم الصباحي ويفضلون الذهاب الى مدارسهم ببطون خاوية قد يلؤنها بالانفاق المفرط على شراء الحلويات والشروبات الغازية من الدكاكين" متمنية ان يتمكن ذلك البرنامج من اجبار الاولاد على تناول الاطعمة الصحية".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG