روابط للدخول

ورشة عمل في دهوك حول فصل السلطات وتدخّل الأحزاب في السلطات الثلاث


بدأ سفراء الديمقراطية في محافظة دهوك بالخطوات العملية من فعالياتهم الجماهيرية والثقافية، بعقد ورشة عمل حول مبدأ فصل السلطات ومدى تدخل الأحزاب في عمل الحكومة والبرلمان والقضاء.

الإعلامية سهام عمر، واحدة من سفراء الديمقراطية البالغ عددهم أربعة أشخاص في دهوك، أوضحت لإذاعة العراق الحر ان المشروع سفراء الديمقراطية سيستمر لمدة ستة اشهر، ويشمل محافظات الاقليم الثلاث، وستقدم فيه فعاليات متنوعة مثل عقد ندوات جماهيرية ونخبوية، وإجراء حوارات صحفية مع اشخاص محددين، وتنظيم برامج إذاعية وتلفزيونية، ونشر تحقيقات صحفية، وإجراء استفتاء في عموم الاقليم يشارك فيه 1500 شخص بواقع 500 شخص من كل محافظة .

وتطرقت الإعلامية سهام في حديثها الى المحاور التي سيعمل سفراء الديمقراطية عليها، قائلةً:
"حددنا محورين أساسيين للعمل عليها خلال هذا المشروع، الأول يتعلق بمبدأ الفصل بين السلطات الثلاث، التشريعية والتنفيذية والقضائية، والثاني يتصل بمدى تدخل الأحزاب في السلطات الثلاث، ومدى استقلاليتها هذه السلطات عن الأحزاب، ويتم ذلك بسلسلة من الأنشطة التي يتم من خلالها الاتصال المباشر مع الجماهير ومعرفة آرائهم بهذا الشأن".

وضمن هذا المشروع عقدت في دهوك ورشة عمل شارك فيها 20 إعلاميا من مؤسسات مختلفة، وألقيت فيها محاضرتان، إحداها حول مبدأ فصل السلطات ألقاها خليل يوسف الأستاذ بكلية القانون في جامعة دهوك، والذي بيّن ان مبدأ الفصل بين السلطات يعد أساسيا في المجتمعات المدنية، وينبغي ان يكون هناك تعاون فيما بين هذه السلطات، لا ان يتدخل احدها بعمل الأخرى، بل يكمله، مشيراً الى عدم جواز ان تتدخل الأحزاب باي شكل من الأشكال في عمل هذه المؤسسات بشكل مباشر او غير مباشر.

الإعلامي خضر دوملي الذي كان ضمن مَنْ حضر المحاضرة قال ان هذا المشروع مهم جداً، وبخاصة انه يبحث في موضوع الفصل بين السلطات والتدخل الحزبي في المؤسسات الحكومية الذي يهم المواطن في إقليم كوردستان، وقال انه يرى ان المشروع يمثل خطوة جدية لتوعية المواطنين بمبادئ وأسس الديمقراطية.

يذكر ان مشروع سفراء الديمقراطية يعد احد المشاريع التي تقوم بتنفيذها منظمة النجدة الشعبية (PAO) بدعم وتمويل من منظمة (NPA) النرويجية على مستوى اقليم كوردستان العراق.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG