روابط للدخول

الشأن العراقي على طاولة لجان الكونغرس الأميركي الجديد


الكونغرس الأميركي

الكونغرس الأميركي

إحتل الشأن العراقي طليعة القضايا التي بحثتها لجان فرعية في الكونغرس الأميركي الجديد خلال المرحلة الأولى من توليه المسئولية بعد الانتخابات النصفية، وبخاصة قضية حماية الأقليات الدينية والعرقية، إذ طالب رؤساء لجان حقوق الإنسان وحماية الأقليات الإدارة الأميركية باعتماد مبعوث خاص منتدب من وزارة الخارجية لشؤون الأقليات إلى الشرق الأوسط، وعلى وجه التحديد إلى العراق ومصر لمعالجة الهجمات التي تتعرض لها الأقليات، كالتي شهتدها كنيسة "سيدة النجاة" ببغداد وكنيسة "القدسيين" بالإسكندرية.
عضو الكونغرس الأميركي من أصول عراقية أنا إيشو


ويؤكد مستشار المجموعة النيابية لمكافحة الإرهاب في الكونغرس، البروفيسور وليد فارس الذي قدم بالأمس تقريراً إلى أحدى تلك اللجان، على أهمية انفتاح الكونغرس الجديد على قضايا الشرق الأوسط، وبخاصة العراق، وذلك في بداية عام تنفيذ المرحلة الأخيرة من مغادرة الوحدات العسكرية الأميركية للأراضي العراقية.
البروفيسور وليد فارس


ويذكر البروفيسور فارس في حديث لإذاعة العراق الحر ان مطلب إنتداب مبعوث خاص لشئون الأقليات جاء من خلال لقاء موسع جرى في الكونغرس للجاليات المشرقية العراقية والمصرية من الطوائف المسيحية، وأشار الى ان ذلك أصبح اليوم مطلباً لعدد من قيادات الكونغرس الجديد، إذ من المتوقع أن يحظى هذا المطلب بدعم من الحزبين الأميركيين في مجلسي النواب والشيوخ.

وأضاف البروفيسور فارس ان الإدارة الأميركية تنظر في هذه القضية، وتعطي للمعنيين فرصة لمراجعة ما يمكن أن تشتمل عليه صلاحيات هذا المبعوث. وأشار الى ان الإدارة الأميركية منهمكة اليوم باتمام الإنسحاب من العراق، والتواصل مع الدول والحكومات في المنطقة، ناهيك عن إنشغالها بقضايا ملحة أخرى في تونس ومصر ودول أخرى.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG