روابط للدخول

سكنة حي العامل بكربلاء يشتكون من الشوارع غير المعبدة


قال مواطنون يسكنون في حي العامل بكربلاء انهم يواجهون مصاعب حياتية تتمثل في انعدام تعبيد الطرق في حيهم، وكثرة الاتربة والغبار المتطاير بسبب كثرة الحفريات، متهمين المسؤولين المحليين وغير المحليين بالتنصل من وعودهم الانتخابية، فيما يؤكد مسؤول المجلس المحلي لحي العامل ان الحكومة المحلية بكربلاء وبالتنسيق مع المجلس المحلي عالجت العديد من المشاكل.

ويملك الحاج طاهر خليل، وهو أحد سكنة حي العامل محلا لبيع الخضار يقع على الشارع الرئيس للحي الذي يقع غرب كربلاء، ومع تزايد حركة السيارات والمارة أمام محله تبدأ أعمدة الأتربة والغبار بالتطاير" لأن هذا الشارع لم يعبد منذ سنوات، فيما أسهمت حفريات شبكة المجاري بتحويله إلى شارع ترابي".

ومع أن عمال النظافة يزورون حي العامل كل يوم، كما يقول الحاج طاهر، غير أن هذه الزيارات المتكررة تبقى بدون جدوى"بسبب عدم تعبيد الطرق، وعد إكساء الأرصفة ما يجعل الغبار والتراب هما سيدا الموقف".

ويضيف المواطن رضا عبد الجبار، مشاكل أخرى يعاني منها سكنة حي العامل، لا تتعلق بالطرق والنظافة، بل بجوانب حياتية أخرى، مثل شح الغاز والنفط وانتشار البطالة.

وقد دفعت المشاكل مواطني حي العامل إلى توجيه اللوم للمسؤولين المحليين ولإعضاء البرلمان، متهمين إياهم بعدم الوفاء بوعودهم الانتخابية، ولم ينس مواطن آخر التذكير بحجم المرتبات التي يتقاضاها أعضاء البرلمان، والمسؤولون الحكوميون، ويقارن بين الواقع المعيشي لسكنة حي العامل، وطريقة عيش السياسيين.

وتعليقا على الانتقادات التي وجهها بعض مواطنتي حي العامل للمجلس المحلي، أكد حكيم حميد الفتلاوي رئيس المجلس ان أبواب المسؤولين مفتوحة لاستقبال كافة المواطنين، مضيفا أن العديد من المشاكل قد تم معالجتها بالتنسيق بين الحكومة المحلية والمجلس المحلي.

يذكر أن مسؤولين في الحكومة المحلية أنتقدوا مرارا حجم التخصيصات المالية لكربلاء، معتبرين أنها لا تلائم حاجة المدينة، ودعوا الحكومة الاتحادية الى تخصيص اموال اضافية للمدينة بهدف النهوض بواقعها الخدمي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG