روابط للدخول

صحيفة عربية: أبو ريشة يرفض إنشاء إقليم على أساس طائفي


اغلب عناوين الصحف العربية التي تخص الشأن العراقي ما زالت منشغلة بازمة وضع الهيئات المستقلة تحت اشراف الحكومة بدلاً من البرلمان. وفي تصريح لصحيفة "الشرق الاوسط" ينفى فاضل محمد المستشار القانوني لرئيس الوزراء نوري المالكي، أن يكون لقرار المحكمة الاتحادية تداعيات بالنسبة لأموال العراق واستقلالية البنك المركزي. موضحاً ان للبنك المركزي قانونه الخاص واستقلاليته في سياق عمله، لكنه ليس مستقلاً عن الحكومة وعن سياسة الدولة العليا.

من جهة آخرى اشارت بعض الصحف الى الدعوات التي تطرح اليوم في الساحة السياسية لانشاء فيدراليات في بعض المحافظات، اضافة الى اصوات الرفض التي تعالت ضدها. وفي هذا السياق دعا زعيم مجالس الصحوة في الأنبار الشيخ أحمد أبو ريشة إلى تشكيل لجنة من "أهل الحل والعقد" لتدارس موضوع إنشاء إقليم فيدرالي من عدمه. مشدداً في حديث لصحيفة "الحياة" اللندنية على رفضه إنشاء إقليم على أساس طائفي.

وفي "الحياة" ايضاً يرى حميد الكفائي في مقال ان المناشدات الإسلامية للمسيحيين العراقيين لأن يبقوا في العراق ولا يغادروه، إن كانت بحسن نية أم لا، فانها تعامل المسيحيين وكأنهم ضيوف طال بقاؤهم وقد أوشكوا على الرحيل! .. ويضيف الكفائي متسائلاً .. اليس عيباً أن يشعر المسيحيون بالأمان والاطمئنان في عراق صدام حسين بينما يشعرون بالقلق والخوف الآن في ظل حكومة ديموقراطية تحظى بمساندة أميركية وإيرانية على حد سواء.

اما في جريدة "الاتحاد" الاماراتية فيشير رشيد خيون الى ان الصورة بالعراق (مِن غير إقليم كوردستان) قد اتضحت، وأن كلَّ شيء سائر نحو الأسلمة، فأهل الإسلام السياسي لا يقوون على التمييز بين دوائر الدولة والحسينيات والمساجد، حتى تحولت أروقة الوزارات، في المناسبات الدِّينية، إلى تعازٍ، وإذا اعترض آخرون، حرصاً على العمل، يُشار إليهم بالمارقين، أو أذناب البعث. ويكمل خيون بأن الدين السياسي، الذي يكفر المجتمعات وهو في المعارضة، ويسعى لأسلمة مظاهر الحياة وهو في السلطة، مهما اختلفت مذاهب المنتسبين إليه، يبقى ينشد الحاكمية لا سواها، وما الديمقراطية سوى وسيلة للسلطة، بحسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG