روابط للدخول

مواطنون وأصحاب محال يتحدثون عن الركود الذي تسببه زيارة الأربعين


تزامنا مع زيارة الاربعين وتوافد الالاف من البغداديين الى كربلاء المقدسة لتادية مراسيم هذه الزيارة، شهدت العاصمة بغداد توقفا شبه تام للحياة الاقتصادية والحياة العامة حين باتت مدنها وشوارعها شبه مهجورة وخلت من الباعة والمارة والمتبضعين وغيرهم ..

وتحدث مواطنون الى إذاعة العراق الحر عن طبيعة الحياة في بغداد مع زيادة حشود الزائرين سنوياً، ويقول ابو علي انه قام بتامين احتياجات عائلته الغذائية من خضر وفواكه ولحوم وغيرها، لاحتمال عدم توفرها في المناسبة وتحسبا لهذا الركود.

من جهتهم أكد عدد من اصحاب محال بيع المواد الغذائية والخضروات تاثير مثل هذا الركود عليهم، مشيرين الى انهم اعتادوا على التعامل مع مثل هذا الامر في مناسبات كهذه بالرغم مما يسببه من ركود في أعمالهم.
ويقول ابو حسين، صاحب محل كبير لبيع الحلويات في استمرار عمله وفتح محله هو من أجل الديمومة، بالرغم من ان نسب البيع وان تفاوتت لديه، منخفضة جدا عن النسب التي اعتاد عليها في الايام العادية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG