روابط للدخول

هل نجحت منظمات المجتمع المدني في إصدار تقارير موضوعية ورصينة؟


ثمة تقارير تنشرها منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان تعتبر وثائق يمكن الاعتماد عليها أثناء عملية التقييم لواقع حقوق الإنسان في أي بلد، لما تتضمنه من حقائق ومعلومات جمعتها تلك المنظمات أثناء كشفها لانتهاكات تعرض لها مواطنون، وتقييمها لمدى تجاوب الجهات المعنية مع ما ترصده تلك المنظمات من سلبيات.

ولا يقتصر دور هذه التقارير في توعية المواطنين وتثقيفهم وتنبيه الجهات المحلية، بل يتعدى ذلك ليأخذ بعدا دوليا، إذ تقوم منظمات المجتمع المدني العاملة في مجال حقوق الإنسان بتقديم تقارير الظل أو "التقارير البديلة" إلى هيئات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان والى مؤسسات دولية أخرى، إلى جانب التقارير الحكومية الرسمية، حول وضع حقوق الإنسان أثناء استعراض مجلس حقوق الإنسان التابع إلى الأمم المتحدة لواقع حقوق الإنسان في البلد المعني.

ولكي يكون لهذه التقارير الدور البارز في عرض واقع حقوق الإنسان، والتأثير المباشر على الجهات المحلية والدولية في الاعتماد على هذه التقارير لوضع خطط وسياسات وتغيير نهج من اجل تطوير هذا الواقع، لابد من إن تتوفر في هذه التقارير معايير خاصة وتلتزم المنظمات بشروط هامة كالمصداقية والرصانة والموضوعية والحيادية والشمولية.

ومن اجل حصول المنظمات الإنسانية المحلية على الخبرة الكافية لإعداد تقارير رصينة، نفذت في العراق العديد من الورش والندوات منها المشروع الذي بدأ في نيسان 2009، ويستمر لمدة عامين، ويشرف عليه مكتب حقوق الإنسان التابع لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ويتضمن المشروع دورات تدريبية عدة ركزت على آليات الإبلاغ لكل من معاهدات حقوق الإنسان التي صادق عليها العراق او انضم إليها او وقع عليها، ودور المجتمع المدني في تقديم تقارير الظل. إضافة إلى تدريب المشاركين على الأطر القانونية والمعايير الدولية الخاصة بإعداد التقارير وجمع البيانات، وعلى مهارات صياغة التقارير وأنشطة الرصد والدعوة لمتابعة رقابة الهيئات المنشأة بموجب معاهدات.

لكن العمر الفتي للمنظمات الإنسانية في العراق وقلة الدعم والخبرة، وتأكيد مراقبون ان هدف عدد غير من هذه المنظمات هو الربح السريع وليس العمل الإنساني، إضافة إلى استغلال جهات سياسية وجود هذه المنظمات والتأثير عليها لتنفيذ أجندات خاصة بها، كان من بين الأسباب التي وضع عدد من المختصون علامات استفهام إمام رصانة ومصداقية التقارير التي تنشرها بعض المنظمات المحلية المدافعة عن حقوق الإنسان.

ووصف حسن شعبان الحقوقي والناشط في مجال حقوق الإنسان ما تنشره منظمات المجتمع المدني من تقارير، بغير الرصينة، وعلل ذلك بقلة الخبرة وعدم حيادية بعض المنظمات وان ما تبقى من منظمات مستقلة تعاني من مشاكل مالية تمنعها من إجراء بحوث ودراسات وإصدار تقارير موضوعية. وذكر شعبان ان الدورات التي وصفها بالنظرية وعدم دعم المنظمات ماديا يجعل من الصعب من ان تستمر المنظمات الإنسانية في اداء دورها وتنفيذ ما طرح في تلك الندوات على الواقع لنشر تقارير جيدة.

وتطرق طارق حرب رئيس جمعية الثقافة القانونية إلى أمثلة كشف فيها التضخيم في المعلومات وعدم دقة تقارير سابقة نشرتها منظمات محلية، وقلل من أهمية الدورات التي تعقدها دول ومنظمات وقال ان العيب ليس في ما يُطرح من مواضيع بل في آلية اختيار من يشارك في هذه الدورات، ومتابعة ما تنفذه المنظمات من برامج، ومراقبة المبالغ التي صرفت على هذه الندوات والمنظمات.

وذكرت شروق العبايجي مديرة مركز عراقيات التي لم تتفق مع الآراء السابقة ان هناك تقارير ممتازة وموضوعية تصدر باستمرار تعتمد على حقائق ومعطيات، ولكن ما ينقص عمل بعض المنظمات لإعداد تقارير أكثر رصانة هو المنهجية والشمولية والتطرق الى مواضيع مجتمعية لم يتم التطرق اليها لحد الان، وعللت ذلك الى قلة الخبرة ونقص الدعم وصعوبة الحصول على المعلومة ووجود آليات حكومية تعيق عمل المنظمات.

تعتبر وزارة حقوق الإنسان من بين الجهات الرئيسية التي تشارك في معظم الندوات والدورات الداعمة للمنظمات الإنسانية باعتبارها جزء من العملية المستمرة لتعزيز الحوار بين الحكومة والمجتمع المدني وبناء المعرفة والفهم المتبادل للالتزامات الخاصة بحقوق الإنسان.

وقال كامل أمين مدير عام رصد الأداء وحماية الحقوق في وزارة حقوق الإنسان انه بالرغم من الفوضى الكبيرة التي تزامنت مع تشكيل منظمات المجتمع المدني وعدم وجود قانون ينظم عملها وقلة الدعم المقدم، الا ان هناك كم نوعي من المنظمات الفاعلة في العراق والتي لها دور رئيسي في تقديم خدمات عديدة وفي مجالات مختلفة، وان الوزارة تعتمد على التقارير الرصينة التي تنشرها بعض المنظمات كأحد مصادرها الرئيسية اثناء مراقبة ورصد الانتهاكات. أمين ذكر انه بالرغم من أهمية هذه التقارير محليا يبقى اعتماد المنظمات الدولية والامم المتحدة في المحصلة على التقارير الرسمية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG