روابط للدخول

لجنة برلمانية تتقصى الحقائق عن المعتقلين العراقيين في السعودية


فيما يدور سجال متواصل بين اعضاء في مجلس النواب العراقي ووزارة الخارجية العراقية بشان وجود حالات اعدام في صفوف المعتقلين العراقيين في السجون السعودية، إذ يؤكد نواب عراقيون وقوع مثل هذا الأمر عبر وثائق حصلوا عليها، ما دفع مجلس النواب الى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق.

واعلن رئيس اللجنة جعفر الموسوي ان اجتماعاً عقدته اللجنة مساء الاحد وضعت فيه خطة للتوصل الى انجع السبل لانهاء هذا الملف بين البلدين، مضيفا ان "اللجنة ستوجِّه كتباً رسمية الى جميع اعضاء مجالس المحافظات ومنظمات وهيئات وجهات معنية اخرى، لتزويدها باسماء المعتقلين وما تتوفر لديهم من معلومات بشأنهم".
وطمأن الموسوي من خلال اذاعة العراق الحر عائلات المعتقلين بان لجنته ستقوم بالبحث والتدقيق وانصاف المعتقلين.

ورغم نفي وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري وجود اي حالات اعدام جماعي للعراقيين في السجون السعودية، تصر النائبة كميلة الموسوي على موقفها الذي اعلنته اكثر من مرة بحصولها على وثائق تؤكد صحة ادعاءاتها التي قالت فيها بان المعتقلين العراقيين يتعرضون الى احكام وصفتها بالجائرة، مشددة في حديث خاص باذاعة العراق الحر على ان بعض المعتقلين بالرغم من اعترافهم بعبورهم الحدود بين البلدين بطريقة غير شرعية، الا ان الاحكام التي صدرت لا تتناسب ونوعية الجنح التي ارتكبوها.

هذا وكان مجلس النواب صوّت بالاغلبية خلال جلسته المنعقدة في 13 من الشهر الجاري على تشكيل لجنة لتقصي الحقائق عن اوضاع السجناء العراقيين في السجون السعودية والوقوف على دقائق الامور لمعرفة جميع التفاصيل وحل هذا الملف بشكل نهائي .

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG