روابط للدخول

الفنان محمد قريش: المهجر أعطاني أكثر مما أخذ مني


الفنان محمد قريش أمام أحدى لوحاته في مشغله بهولندا

الفنان محمد قريش أمام أحدى لوحاته في مشغله بهولندا

حلقة هذا الأسبوع من برنامج "عراقيون في المهجر" تسلط الضوء على تجربة الفنان التشكيلي محمد قريش المقيم في هولندا منذ عام 1994، وهو من مواليد بغداد عام 1965، وبدأ اهتمامه بالرسم في سنوات الطفولة المبكرة، وحتى قبل دخوله المدرسة، وفي الصف الأول الابتدائي حصل على الجائزة الأولى لمسابقة رسوم الأطفال وما يزال حتى اليوم يذكر هذه الجائزة.

واصل قريش اهتمامه بالرسم واكمل دراسته بشكل أكاديمي في كلية الفنون الجميلة بالعاصمة بغداد، وتأثر بأسلوب أساتذة وفنانين كبار أمثال فائق حسن ووليد شيت.

بعد تخرجه من الجامعة عام 1993 ظل حلم السفر إلى خارج العراق يراوده باستمرار هرباً من الحرب وبحثاً عن الهوية، إذ يؤكد الفنان محمد قريش انه كان ينتمي إلى جيل مضطرب وحائر.

وكانت العاصمة الأردنية عمّان أولى محطات المهجر لكنها بالنسبة لمحمد قريش لم تكن الحلم وبقي فيها بضعة أشهر. ثم انتقل إلى فرنسا التي وفرت له أكثر من فرصة للتعرف على فنانين فرنسيين وللانطلاق إلى بلد أجنبي آخر، ففكر في الذهاب إلى الولايات المتحدة الأميركية لكن القدر كان يرسم له وجهة أخرى.

عام 1994 استقر في هولندا ودرس في الأكاديمية الملكية، كانت أولى المعارض التي أقامها في المهجر في ألمانيا حيث لاقت لوحاته إعجاب المشاهد الغربي بألوانها الغامقة والترابية الدافئة.

حقق عشرات المعارض الشخصية، وشارك في معارض دولية وجماعية، واقتنى أعماله متحف "لوزان" في سويسرا، ومتحف "ارماندو" في هولندا ومتحف الفن العراقي المعاصر في بغداد، وملكة هولندا، ومحكمة العدل الدولية، وقد حصل خلال مسيرته الفنية على العديد من الجوائز الفنية.
يتميز الفنان محمد قريش بأسلوب خاص يجمع بين التجريد والرموز وهو يؤكد أن أسلوبه الفني تغير كثيرا منذ أن خرج من العراق.

يعد الفنان محمد قريش واحدا من التشكيلين العراقيين النشطين الذين أثبتوا حضورا فنيا فاعلا في المهجر. وهو يواصل عرض لوحاته وأعماله الفنية في قاعات هولندا المعروفة وفي اسبانيا أيضا. ويرى قريش أنه كلما أعطى الفنان الوقت لفنه واختصاصه فسيرى نتائج مبهرة حتى لو جاءت متأخرة.

يرى الفنان محمد قريش أن المهجر شر لا بد منه، فهو مثلما يأخذ من الإنسان يعطيه ويضيف إلى تجربته. ويؤكد أن المهجر أعطاه أكثر مما أخذ منه لأنه لا يفكر بما خسره في بلده ولم يبقَ حبيس ذكريات الماضي، بل واصل الإنتاج الفني والانفتاح على العالم الغربي.
رغم أنه يقيم في هولندا منذ أكثر من 17 عاما إلا أن النقاد الهولنديين يصفون فن وأسلوب الفنان التشكيلي العراقي الهولندي محمد قريش بالفن والأسلوب الشرقي المعاصر والمتطور. ويؤكد قريش على أهمية أن يبحث الفنان عن هويته بدلاً من أن يحاول الوصول إلى مستوى اللوحة الأوربية.

المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده من هولندا الفنان فارس شوقي.
XS
SM
MD
LG