روابط للدخول

السفير البريطاني يبحث زيادة فرص الإستثمار في السليمانية


زار السفير البريطاني في العراق جون كنيز السليمانية، والتقى عددا من رجال الاعمال في المحافظة في محاولة لتوسيع عملية التبادل التجاري بين المستثمرين والشركات البريطانية ونظرائهم في اقليم كردستان العراق الذي يتمتع بأجواء امنية مستتبة دفعت العديد من الشركات الاجنبية الى زيارة الاقليم والتسابق للحصول على الفرص الاستثمارية المتعددة فيه.

وذكر السفير كنيز في حديث لاذاعة العراق الحر ان اكثر من 20 شركة بريطانية تعمل في الاقليم حالياً، في مجالات التامين والهندسة والتعليم والنقل الجوي، ولفت الى اغلب هذه الشركات في اربيل، مؤكداً انه وجد الكثير من مجالات الاستثمار المهمة في السليمانية ايضا، وانه سيعمل على اقناع الشركات البريطانية للمجيء للمحافظة ودراسة هذه الفرص.

وقال السفير البريطاني ان بلاده تطمح بزيادة عدد شركاتها العاملة في قطاعات اكثر حيوية كالسياحة والنفط وتطوير البنى التحتية، مشيراً الى ان الاقليم تجاوز الحقبة المظلمة السابقة بشكل كبير، وهو يسير بخطى متوازنة وصحيحة نحو التطور واللحاق بركب العالم المتحضر.

من جهته اكد المتحدث باسم اتحاد مستثمري كردستان ياسين محمود رشيد على اهمية الدور الذي تمثله زيارة السفير البريطاني للسليمانية في تشجيع الشركات البريطانية للقدوم للمحافظة.

واشار رشيد في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان السفير كينز ابدى قلقه من سيطرة الشركات الايرانية والتركية على السوق والاقتصاد في السليمانية..
وذكر رشيد ان السفير كينز وعد بعقد مؤتمر موسع قريباً يجمع الشركات البريطانية ورجال الاعمال في المحافظة ومنح التجارالكرد تأشيرات دخول (فيزة) الى بريطانيا مفتوحة او طويلة الامد، وفتح مصرف بريطاني معتمد في السليمانية، والاهتمام بقطاع الزراعة التي لم تصلها الا 2% من حجم الاستثمارات..

وأكد رشيد وجود اكثر من 1200 رجل اعمال في السليمانية، تتراوح رؤوس اموالهم بين المليون والمليار دولار، وهم بحاجة لتشغيل اموالهم في مجالات تسهم في تطوير البنى التحتية للمحافظة، مشيراً الى ان إتحاد مستثمري كردستان طلب من السفير البريطاني دعوة شركة استشارية في هذا المجال للاستعانة بخبراتها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG