روابط للدخول

إحتجاج في أربيل ضد إعدام ناشطين سياسيين كرد في إيران


طالب ناشطون كرد عراقيون ايران بوقف حملة الاعدامات التي تنفذها ضد مواطنيها من الناشطين السياسيين الكرد، مطالبين بحريات اوسع لمكونات الشعب الايراني.

وسلّم صباح اليوم (الاحد) ممثلو عدد من منظمات المجتمع المدني وبرلمانيون في إقليم كردستان العراق مذكرة احتجاج الى القنصلية الايرانية العامة في اربيل، طالبوا فيها بوقف حملة الاعدامات ضد الناشطين السياسيين الكرد الذين ذكرت أخبار بان خمسة منهم أعدموا الاسبوع الماضي، بعد أن إتهمتهم طهران بالإرتباط بمنظمات وحركات سياسية مناهضة للسلطات الايرانية.

وعقب خروجه من القنصلية، قال رئيس اتحاد المنظمات غير الحكومية في كردستان العراق عدنان انور بك في تصريح للصحفيين ان مذكرة الإحتجاج تهدف الى توصيل صوت مواطني كردستان الى المسؤولين الايرانيين لوقف حملة الاعدامات التي ترتكتب حالياً في ايران ضد الناشطين السياسيين.

من جهته قال ممثل جميعة المعوقين في كردستان زوراب عارب قادر ان حملة الاعدامات التي تشهدها ايران ضد الناشطين السياسيين بحاجة الى دراسة ومعالجات، مؤكدا على ضرورة العمل لوقفها، واضاف في حديث لاذاعة العراق الحر قائلاً:
"ندين ونستنكر هذه الاعدامات التي حصلت في ايران بغض النظر عن الجنسيات، ونحن نعتبر حملة الاعدامات قضية سياسية وبحاجة الى دراسة وحل، سواء كانت الاسباب سياسية او دينية او مذهبية".

من جهتهم اصدر أعضاء في برلمان كردستان بيان احتجاج على حملة الاعدامات، وطالبوا الرأي العام العالمي بالضغط على إيران لوقف هذه الأحكام بحق الناشطين ومعاملتهم بشكل مدني وإنساني.
وطالب البرلمانيون في بيانهم من الرأي العام العالمي ضرورة وجود إجماع لإلغاء هذه الأحكام، مؤكدين استمرارهم في جمع التواقيع لتحقيق إجماع بهذا الخصوص.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG