روابط للدخول

تتناول حلقة هذا الاسبوع من برنامج "شباب النهرين" ظاهرة ضرب الطلاب وتعرّضهم للاهانات في المدارس، ومدى تقبّلهم لها، وما يمكن أن ينعكس من ردود فعل أو نتائج عن إستخدام مثل هذه الاساليب التي يتبعها بعض المعلمين والمدرسين على الأوضاع النفسية للطلاب.

وفيما يتفق الطالِبان، مروان و مها، في سياق حلقة البرنامج على أن ثمة معلمين ومدرسين في العديد من المدارس في العراق لا يراعون مشاعر الطلاب ولا يقدمون الرعاية لهم أو يهتمون بشؤونهم.. لكنهما يتباينان في الرأي إزاء إستخدام العنف ضد الطلاب وضربهم، وترى مها ان من الخطأ ان يُضْرَبَ الطالب أو يُهان في المدرسة، أما مروان فيعرب عن إعتقاده بأن إستخدام الضرب قد يكون مفيداً في بعض الأحيان، من أجل توجيه الطالب نحو الطريق الصحيح.

من جهته يقول المحلل النفسي طارق العذاري في البرنامج ان العنف في المدارس جزءٌ من العنف الاجتماعي، واصفاً إياه بأنه يمثل ظاهرة غير حضارية، وسلوكاً غير تربوي ولا انساني، ويلفت الى ان نتائج سلبية عديدة تترتّب على إستخدام العنف ضد الطلاب، على المستويين الإجتماعي والنفسي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG