روابط للدخول

صحيفة كردية: لجان تحضّر لقمة يعقدها زعماء الإتحاد والديمقراطي والتغيير


كتبت صحيفة "هاولاتي" الاسبوعية المستقلة ان المعلومات حصلت عليها تشير الى ان ثلاث لجان ستشكل من الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير للتحضير لاجتماع قمة بين زعماء الاحزاب الثلاثة. ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني قوله ان اللجان الثلاثة ستعقد اولا لقاءات منفردة للتحضير للقاء القادة بعد تذليل الصعاب التي تقف حجر عثرة امام اتفاق القادة على المسائل الخلافية.

الصحيفة تناولت رفض نواب الجماعة الاسلامية والحركة الاسلامية في البرلمان الكردستاني الغاء عقوبة الاعدام . ونقلت هاولاتي عن نائب في البرلمان قوله ان نواب الحركتين لم يوقعا على الحملة التي تقوم بها لجنة حقوق الانسان من اجل الغاء عقوبة الاعدام عن الناشطين الكرد في ايران المحكومين بالاعدام. واضاف ان نواب الحركتين لم يوقعا على الحملة بدعوى انها تمثل نوعا من التدخل في الشؤون الايرانية الداخلية.

نقلت صحيفة "هولير" اليومية المقربة من رئيس حكومة الاقليم السابق عن مدير عام الجوازات والجنسية والاقامة في الاقليم قوله ان الجنسية العراقية ستمنح لمن حصل على الاقامة في الاقليم لمدة عشر سنوات والنساء المتزوجات بعراقيين او الذين تزوجوا بعراقيات ومضى على زواجهم خمس سنوات، مشيرا الى ان الجنسية الجديدة ستصدر باللغة الكردية. من جهة اخرى قال مدير الجوازات والاقامة في الاقليم ان قرارا اتخذ بتمشية عمل المواطنين في دوائر الدولة دون مطالبتهم ببطاقة المعلومات لمدة ستة اشهر بسبب الازدحام الحاصل في دوائر المعلومات للحصول على هذه البطاقة.

وكتبت صحيفة ئاسو اليومية المقربة من رئيس حكومة الاقليم ان القائمة الكردستانية في البرلمان الكردستاني تنوي تغيير بعض اعضائها. واضافت الصحيفة ان القائمة تبغي تغيير نوابها وبالاخص الذين لا يعملون وفق توجيهات القائمة وبرنامجها . ونقلت الصحيفة عن كوران ازاد عضو اللجنة القانونية في البرلمان ان اي قائمة لاتستطيع تغيير نوابها قانونا واستبدالهم الا في حال الضغط النواب المعنيين ليقدموا استقالتهم . فيما يرى مراقب سياسي ان من حق القائمة ان تغير النائب الذي يقف بالضد من البرنامج الذي رشح للبرلمان على اساسه.

تناولت صحيفة "خبات" اليومية الناطقة باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني العثور على مقبرة جماعية جديدة في قرية عنب بقضاء حلبجة اثناء قيام احدى الشركات بتنفيذ مشروع لتحديث الطريق. واضافت الصحيفة ان المقبرة تضم رفات اكثر من 30 شخصا. ونقلت الصحيفة عن رئيس جمعية ضحايا الاسلحة الكيمياوية في حلبجة لقمان عبد القادر قوله ان تأريخ هذه المقبرة الجماعية يعود الى فترة قصف حلبجة بالا سلحة الكيمياوية علم 1988 وان فتح المقبرة يجب ان يقوم بها مختصون واشارعبد القادر الى ان هذه المقابر من عمل القوات الايرانية التي قامت بدفن ضحايا الكيمياوي في حينها بشكل مؤقت.
XS
SM
MD
LG