روابط للدخول

مسح جديد يشير الى وجود 1200 طفل يعملون في شوارع دهوك


أطفال يبيعون الحلوى في محطة لتعبئة الوقود بدهوك

أطفال يبيعون الحلوى في محطة لتعبئة الوقود بدهوك

ذكر مسح ميداني جديد أجرته منظمة حماية الطفولة في دهوك أن عدد الأطفال العاملين في عموم المحافظة وصل الى 1200 طفل.

وتقول الباحثة الإجتماعية في المنظمة سمية عبد النافع في حديث لاذاعة العراق الحر ان المسح الجديد الذي تم إجراؤه في نهاية العام الماضي يظهر ان نسبة عمالة الأطفال انخفضت كثيراً في دهوك، مقارنةً بمسح مماثل آخر أجرته المنظمة في عام 2007.

من جهتها تذكر الباحثة الاجتماعية فائزة عبد الواحد، مديرة مركز زيوه الخاص بالأطفال العاملين ان ثمة أسباباً عديدة تدفع بهؤلاء الأطفال الى العمل في الشوارع، قائلةً: "ترك الدراسة يعد السبب الرئيس في توجه الأطفال الى العمل في الشارع، يليه السبب الاقتصادي، ثم هناك عنصر التقليد غذ ان الطفل الذي يأتي بمورد مالي الى أسرته، غالباً ما يحظى بمكانة أفضل من غيره لدى أبويه.. وهناك سبب سياسي أيضا يتمثل في النزوح الذي يدفع بالعديد من الأباء العاطلين عن العمل الى حض ابنائهم على العمل في الشوارع، وهؤلاء يشكلون نسبة كبيرة من الأطفال العاملين الموجودين في دهوك".

ويقول الأستاذ بكلية التربية الأساس في جامعة دهوك جمعة جاجان ان دور المؤسسات الخاصة برعاية وتأهيل الأطفال بحاجة الى تشريعات جديدة واعادة نظر في هيكلتها، مشيراً الى ان الكوادر التي تعمل ضمن هذه المؤسسات بحاجة مستمرة الى تحديث معلوماتهم بكل ما جديد من طرق ووسائل التعامل مع الأطفال من أجل ضمان حياة جيدة في المستقبل.

ويبيّن مدير منظمة نوبهار المعنية بتنمية الطفولة عصمت احمد ان اقليم كردستان يحتاج الى وضع استراتيجية خاصة بالتعامل مع الأطفال، داعياً البرلمان الكوردستاني الى ضرورة التفكير في استحداث قوانين وتشريعات جديدة تبدأ بحقوق الطفل، إبتداءً من كونه جنيناً وحتى وصوله سن البلوغ، مشيرا الى انه لا توجد هناك أي قوانين خاصة بالأطفال ما دون سن المراهقة، وان العديد من العائلات تقوم باستغلال اطفالها الصغار في أغراض التسوّل من دون ان يشملهم أي قانون.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG