روابط للدخول

صحيفة بغدادية: مجلس النواب يفتح ملفات فساد في سبع وزارات سابقة


تحدثت جريدة "الصباح" عن نجاح رئيس الجمهورية جلال طالباني باقناع عدد كبير من الزعماء العرب للحضور الى القمة العربية المقبلة المقرر عقدها في بغداد نهاية اذار المقبل. اذ كشفت مصادر عربية للصحيفة ان اللقاءات الجانبية التي عقدها طالباني على هامش مشاركته في القمة العربية الاقتصادية الاجتماعية التي اقيمت في شرم الشيخ المصرية الاربعاء الماضي، قد اتت ثمارها، بعد موافقة 12 زعيماً عربياً على المشاركة في القمة المنعقدة ببغداد.

وفي خبر آخر لها نقلت الصباح عن مصدر نيابي ان مجلس النواب يفتح خلال المدة المقبلة ملفات فساد في سبع وزارات في الحكومات الماضية. وبحسب المصدر فان هذه الملفات تتعلق بعقود شراء وتطوير وعمليات اعادة بناء وتعمير، اضافة الى ملفات رشا واختلاسات قام بها موظفون رفيعو المستوى.

اما بشأن ملف المعتقلين الذين فروا من احد السجون في البصرة قبل ايام .. فنقرأ في صحيفة "المدى" ان رئيس اللجنة الأمنية في محافظة البصرة علي المالكي كشف عن وجود تقصير في الأجهزة الأمنية المسؤولة عن حماية القصور وكذلك وجود تقاطع بين الأجهزة الأمنية في المحافظة. وفي تصريح للمدى بيّن المسؤول البصري ان من بعض ملابسات حادث الهروب هو صدور اوامر تقضي بتعطيل كامرات المراقبة التي كانت موجودة بالقرب من السجن. اضافة الى صدور اوامر بإلغاء نقطة حراسة البرج التي كانت موجودة قرب السجن ليلة هروب المجرمين مع تحرك بعض أفراد الشرطة الوطنية إلى كربلاء لحماية الزوار.

وفي السياق نفسه وبناءً على اشارة مصادر الى ان الهاربين هذه المرة ايضاً هم من قيادات تنظيم القاعدة، كتبت صحيفة "الاتحاد" ان ذلك يشير الى تورط سياسي في حالات الهروب، واحياناً يشير الى تورط اقليمي وان الهروب هو صورة لعفو عن المعتقلين بصفقات سياسية. ثم تذكّر الصحيفة ان العراق مقبل على استحقاق خطر يتمثل في انسحاب القوات الامريكية وها هو يشهد حالات هروب متكررة قد تضعف من ثقة المواطنين بقدرة دولتهم على الامساك بالملف الامني، وحالات الهروب تثير اسئلة عن الانسجام في العمل بين الحكومات المحلية والحكومة الاتحادية والاهم عن مستوى الانسجام بين مؤسسات الدولة وخاصة الامنية.
XS
SM
MD
LG