روابط للدخول

ندوة في دهوك تبحث في إستثمار التراث في الرواية الكردية


بدأ اتحاد الأدباء الكورد فرع دهوك موسمه الثقافي لهذا العام بندوة للكاتب رمضان حجي الأستاذ بكلية التربية في جامعة دهوك حول توظيف التراث في رواية (بليجان) للكاتب الكوردي برويز جيهاني.
وأشار حجي الى ان بإمكان الروائي الاستفادة من التراث وتوظيفه في روايته اذا ما التزم بالشروط التي تؤهله لتوظيفها بشكل فني، وثال ان مؤلف رواية (بليجان) لم يكن موفقاً في إعادة ترتيب الأحداث، وانه غالباً ما اعتمد على عنصر الصدفة في معالجة القضايا والأحداث، ما أثر على فنية الرواية وقوة تأثيرها على المتلقي.

وحضر هذه الندوة جمهور من المختصين والكتاب والمعنيين بمجال الرواية والقصة، منهم الناقد الأدبي عبد الكريم زيباري الذي قال ان القصة والأدب الكوردي بشكل عام اعتمد كثيراً على التراث والفلكلور، وتضمن الكثير من الأساطير والأمثال والحكم والأغاني الفلكلورية، وبين زيباري ان توظيف التراث بشكل كبير في الأعمال الأدبية وبصورة مكررة قد يؤثر سلبا عليه ويجعله ادباً هزيلا.

يذكر ان اتحاد الأدباء الكورد تأسس في عام 1970 على يد نخبة من الكتاب والمثقفين، وكان فرعاً من اتحاد الأدباء والكتاب في العراق، ويقول مسؤول العلاقات في فرع دهوك لاتحاد الأدباء الكورد بيار بافي ان الإتحاد الذي عقد مؤتمره السادس في نهاية العام الماضي، فتح باب الانتساب إليه أمام الكتّاب وفق شروط جديدة أبرزها ان يكون المتقدم قد أنجز كتابين أدبيين في مجال الشعر او القصة او الرواية او النقد الأدبي او النثر الفني.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG