روابط للدخول

دعوة لنبذ العنف وإبعاد الدين عن الأجندات السياسية


المطران لويس ساكو

المطران لويس ساكو

دعا مطران كركوك والسليمانية وتكريت لويس ساكو، الاطراف المتنازعة في مدينة كركوك الى نبذ العنف وعدم تسييس الدين وابعاده عن الاجندات السياسية، في وقت أكد اكاديميون كرد ان العراق بحاجة الى حوار انساني وفلسفي وفكري للخروج من اشكالية عدم قبول الاخر.

دعوة ساكو جاءت في سياق حديثه لاذاعة العراق الحر على هامش مشاركته في ندوة نظمتها مؤسسة كاوا للثقافة الكردية الثلاثاء في اربيل بعنوان (التعددية والتعايش المشترك في كركوك)، والتي تطرق فيها المطران ساكو الى المشاكل التي يعاني منها المكون المسيحي في كركوك وباقي مناطق العراق، داعياً الى نشر القيم الروحية وتجاوز ثقافة العنف والتوجه نحو الانفتاح وبناء دولة المواطنة في العراق.

ورداً على سؤال لاذاعة العراق الحر عن تاثير الخلافات السياسية على الحوار بين الاديان في البلاد، قال المطران ساكو:
"انقسامات السياسيين تنعكس على الشارع، وكان الناس يعيشون في حوار على ارض الواقع، والناس لا توجد لديهم مشاكل مع بعضهم، أما السياسيون فيسيسون الوضع حسب اجنداتهم، ويجب ان نعترف بالاخر ولا نلغيه، والذي يقدم الافضل هو الذي سنختاره، والمشكلة ان هناك ميلاً لتسييس الدين، وبحسب اعتقادي ان الدين شيء والسياسة شيء اخر" .

ويؤكد اكاديميون كرد على ضرورة خلق حوار انساني وفلسفي وفكري بين مكونات الشعب العراقي، وبهذا الصدد يقول الدكتور شيرزاد النجار ان المرحلة الحالية تتطلب اعادة النظر بالمعايير الفكرية، ويضيف قائلاً:
"نحن بحاجة الى حوار فلسفي فكري يشمل الحوار بين الاديان، وهذا بحاجة الى اعادة النظر بمعاييرنا الفكرية، فنحن نعاني كثيراً من المسائل المتلعقة بالتطرف والعنصرية، ومقابل هذا يجب ان تخرج افكار تؤكد على الانسانية وعدم التمييز، فهذا هو طريق الخلاص من كل هذه المعمعات".

من جهته يؤكد الدكتور احسان هموندي وجود حوار بين مكونات كركوك، ويضيف لاذاعة العراق الحر ان ذلك الحوار موجود منذ مئات السنين، لكنه يشير الى ان الوضع الحالي مسيّس، وحوّلَ الحوار الى حوار مسيّس، ويلفت الى ان الحوار اصبح سلاحاً بيد البعض للحصول على مكاسب حزبية او فئوية، مشيراً الى ان هناك حاجة لوجود حوار انساني.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG