روابط للدخول

جلسات البرلمان تشهد حزماً وانضباطاً بانتظار انجازات فعلية


جلسة لمجلس النواب العراقي

جلسة لمجلس النواب العراقي

بعد مرور أكثر من شهرين على بدء عمل البرلمان العراقي يرى مراقبون أن تغييرا واضحا حصل في طريقة إدارة جلساته مقارنة بالدورة البرلمانية السابقة. فقد شهدت جلسات الدورة الحالية انتظاما وحضورا عدديا جيدا للنواب بعكس الدورة الماضية التي كان التغيّب سمةًَ تسببت في عدم اكتمال النصاب في العديد من الجلسات ما تسبب بعدم حسم ملفات وقضايا أحيانا.

ويبدي رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي العزم على تفعيل دور البرلمان في مراقبة أداء الحكومة وتقويمه، ففي مؤتمر صحفي يوم الأحد أكد النجيفي على أن البرلمان مصمم على تغيير الظروف السيئة المتعلقة بنقص لخدمات والبطالة محاربة الفساد الإداري ، متعهدا بان تشهد السنوات المقبلة تغييرا جذريا في حياة العراقيين، وشدّد النجيفي في المؤتمر على أن النظام الداخلي الجديد لمجلس النواب سينظم استضافةً شهرية للوزراء لعرض ما تم انجازه من قبل وزاراتهم، ومحاسبة كل وزير في حال حصول تلكؤ في ادائه.

من جهته يرى عضو التحالف الوطني النائب شيروان الوائلي في حديث لاذاعة العراق الحر، أن البرلمان العراقي الحالي يسير بخطى واثقة من اجل تغيير الصورة السلبية التي تكونت لدى المواطن العراقي عن البرلمان السابق، وتوقع الوائلي أن يتحسن الأداءُ بعد الانتهاء من حسم ملف اللجان البرلمانية.

لكن الصورة مختلفة بعين النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان الذي يرى أن البرلمان الحالي لم ينجز الكثير لحد الان، فلم يصوت على اي قانون بعدُ، ولم يتمكن من انجاز نظامه الداخلي حتى الان.

وألقى محمود عثمان، في حديث لاذاعة العراق الحر باللائمة على قادة الكتل السياسية بتسببهم بالتلكوء في اداء البرلمان، إذ لم يتفقوا بعد على الوزارات الشاغرة، أو اللجان داخل البرلمان، فضلا عن قائمة من القوانين تنتظر الحسم.

ومع إقراره بوجود تلكوء في الانجاز وأن فترة تزيد على الشهرين لن تعكس واقعا قابلا للقياس، فان الإعلامي علي جواد يرى أن تغييرات ملحوظة في طريقة إدارة جلسات البرلمان متمثلة بالجدية والحزم لرئيس البرلمان، معتقدا أن ذلك أثمر انتظامَ دوام النواب وعدم التغييب.

يمثل النواب الجدد الذين دخلوا البرلمان لأول مرة، نحو ثمانين بالمائة من مجموع أعضائه، الى ذلك يرى النائب عن القائمة العراقية زهير الاعرجي ان العديد منهم أصيب بالإحباط، من التلكوء البرلمان في انجاز مهماته المنتظرة، عازيا ذلك الى ما اسماه بالمحسوبية، والمنسوبية، والمحاصصة داخل قبة البرلمان، ويثير أسلوب النجيفي في إدارته الجلسات وتنظيم مشاركة النواب في المناقشات، وتحديد زمن المداخلات، والتلويح بالرقابة على أداء الحكومة، يثير الرضا لدى النائب زهير الاعرجي، في حديث لاذاعة العراق الحر، لكنه يدعو في الوقت نفسه الكتل البرلمانية الى إبداء تعاونٍٍ أكثر لانجاز الملفات التي تهم الشارع العراقي، بحسب تعبيره.

يذكر أن النائب عن قائمة العراقية أسامة النجيفي أنتخب في تشرين الثاني الماضي رئيسا للبرلمان كخطوةٍ ضمن الاتفاق الذي توصل اليه القادة السياسيون العراقيون لإنهاء الأزمة التي استمرت لثمانية أشهر.

مزيد من التفاصيل في المف الصوتي الذي ساهم بإعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG