روابط للدخول

برهم صالح في بغداد لبحث ملفات عالقة بين أربيل وبغداد


يزور بغداد هذه الأيام رئيس وزراء حكومة اقليم كوردستان برهم صالح، واكدت مصادر من كتلة التحالف الكوردستاني ان الزيارة تهدف الى بحث ملفات عالقة مع الحكومة المركزية، منها توزيع الحقائب الوزارية الامنية المتبقية، إذ يطمح الكورد في الحصول على حقيبة وزارة الدولة لشؤون الامن الوطني، بحسب النائب عن التحالف الكوردستاني محمه خليل.

بيد ان عضو التحالف الكوردستاني فرهاد الاتروشي أكد لإذاعة العراق الحر ان من ابرز المسائل التي يتم بحثها هي الموازنة الاتحادية، فبالرغم من قراءتها قراءةً اولى في جلسة مجلس النواب الاحد، إلا انها لا تزال تشهد اعتراضات كوردية تمحورت في مجملها حول حصة الاقليم فيها، وآلية إحتساب رواتب قوات حرس الاقليم (البيشمركة)، فيما اذا كان يتم دفعها بشكل منفصل من وزارة الدفاع العراقية ام لا، فضلاً عن العقود النفطية التي تبرمها حكومة الإقليم.

واشترطت موازنة عام 2011 على حكومة اقليم كوردستان تصدير النفط بواقع 150 الف برميل يومياً لقاء حصة مالية تشكل ما نسبته 17% من الموازنة، ويشير عضو التحالف الوطني شروان الوائلي الى ان هذه المحاور كانت تشكل الدافع الرئيس لزيارة برهم صالح والوفد المرافق له الى بغداد.

ويرى المحلل السياسي حسن شعبان ان زيارة صالح تبدو انها ستحل العديد من الملفات العالقة بين اربيل وبغداد، منها قانون النفط والغاز الذي تعذر ايجاد التوافقات بشأنه لسنوات طويلة، ويجد شعبان في شخصية رئيس حكومة الاقليم وما يتمتع به من علاقات وطيدة مع رجالات الدولة دافعاً لتذليل جميع الخلافات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG