روابط للدخول

صحيفة بغدادية: خبراء إقتصاديون يتوقّعون إرتفاع أسعار العقارات وإيجارها


نشرت جريدة "الصباح" توقعات خبراء اقتصاديين بان اسعار وايجارات العقارات ستشهد ارتفاعاً بعد استقرار الوضع الامني وبدء تنفيذ برامج الحكومة الجديدة، التي قالوا ان من اوليات عملها تقديم الخدمات واكتمال ما بدأت به الحكومة السابقة من مشاريع وخدمات الماء والمجاري، وتبليط الشوارع.
ولعل اهم ما يواجه الحكومة (كما تقول الصحيفة) هي مواقع السكن العشوائي والتجاوزات التي لم تتوقف حتى الان، والتي اضرت بالخدمات في المناطق، فضلاً عن تدهور مستوى تجهيز الطاقة الكهربائية، اضافة الى تخريب وَصْلات الماء والمجاري. وبيّنت الصباح ان اجراءات منح الفرص الاستثمارية لمشاريع السكن تبدو بطيئة لأن هذه المشاريع لا تعود بفوائد سريعة على المستثمرين.

وقالت صحيفة "المدى" ان عدداً من أهالي محافظة ديالى هددوا يوم الأحد بتنظيم ما سمّوها "انتفاضة المطر" احتجاجاً على سوء الخدمات المقدمة من قبل الدوائر الحكومية، والتي أدت الى فيضان أحياء سكنية بأكملها بسبب الأمطار الغزيرة. ونقلت الصحيفة عن محاقظ ديالى عبد الناصر المهداوي قوله إن المحافظة تحتاج سنوياً الى اكثر من 3 تريليونات دينار لاعادة البنى التحتية من مجار وكهرباء وتوفير المياه، فيما تبلغ حصة المحافظة من الميزانية 122 مليار دينار فقط، موضحاً ان الوزارات الخدمية لم تمنح المحافظة استحقاقها من الميزانية الاستثمارية بسبب الوضع الامني والازمة المالية، والسبب (بحسب قول المحافظ) لا يعود الى الحكومة المركزية بقدر ما يرجع الى الظروف الموضوعية التي كانت تسود المحافظة.

اما في الشأن السياسي فقد اشارت عناوين الصحف البغدادية الى زيارة وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو لبغداد ولقائة المسؤولين. من جهة اخرى نشرت صحيفة "الزمان" بطبعتها البغدادية ما اعلنت عنه وزارة الخارجية ان البعثة الدبلوماسية العراقية في تونس بخير نافية وجود اية خطورة عليها. وعن الشأن التونسي نشرت الزمان ايضاً تأكيد رئيس حزب التكتل الديموقراطي للعمل والحريات في تونس مصطفى ابن جعفر ان حزب التجمع الدستوري الديموقراطي اي حزب الرئيس التونسي المخلوع لن يتم اقصاؤه من هذه العملية لتجنب زعزعة استقرار جهاز الدولة ولتفادي السيناريو العراقي بحسب وصفه، وكما ورد في صحيفة الزمان.
XS
SM
MD
LG