روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


نقلت صحيفة الوطن الكويتية عن مصادر عراقية ان نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن أوضح خلال محادثاته مع مختلف القيادات العراقية التي التقى بها خلال زيارته الأخيرة لبغداد ضرورة انتقال السلطة الأمنية من القوات الأمريكية بعد انسحابها الى قيادة مستقلة عن سلطة الأحزاب العراقية.

ووصفت المصادر موقف بايدن بالمتشدد من هذه القضية. فيما افادت بانها لم تجد أية مواقف ترحيب عراقية مع تلمحيات بادين، مشيرة الى ان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اعاد على اسماعه ذات الأقوال التي نشرتها صحيفة «الوول ستريت جورنال» بضرورة عدم تأجيل الانسحاب وان القوات العراقية جاهزة لاستلام الملف الأمني كاملاً منها في الموعد المقرر.

من جانب آخر كتب مكرم محمد احمد في صحيفة الاهرام المصرية أن عقد القمة العربية في بغداد بعد حوادث العنف التي استهدفت المسيحيين في العراق والأقباط في مصر تملي على القمة أن توجه خطاباً إلى كل المؤمنين أصحاب الرسالات السماوية الأشقاء والأخوة داخل أوطان عربية عديدة يلتزم فيه الجميع بحقوق المواطنة دون أي من صور التمييز، بما يقطع الطريق على تدخلات أجنبية يمكن ان تزيد القضية تعقيداً.

وعلى خلفية دعوة التيار الصدري مؤخراً إلى أن يكون لكل مواطن عراقي حصة من عائدات النفط، يكتب جابر حبيب جابر في صحيفة الشرق الاوسط ان النفط إذا أسيء استخدامه سيصبح مصدراً للمعاناة كما تبرهن الحالة العراقية.

فالموارد الهائلة التي تنتزعها الدولة عبر بيع النفط لا عبر الضرائب تؤدي بالضرورة إلى استقلالية الدولة عن الحركة الاقتصادية الداخلية وعن المصالح الاجتماعية، وإلى تحولها إلى كيان قائم بذاته له أهدافه ومصالحه وموارده الخاصة.

وحالة انعزال الدولة عن المجتمع (والكلام لجابر) هي مقدمة لنموذج جديد من السلطوية حتى لو لم تكن مقصودة، فالنخبة السياسية وهي تستسهل إيجاد آليات ومؤسسات لتوزيع عوائد النفط فيما بينها ستتحول تدريجياً من طبقة سياسية مهيمنة إلى طبقة اقتصادية مهيمنة، وعندها يصبح دوام همينتها هدفها الأساسي، بحسب تعبير الكاتب.
XS
SM
MD
LG