روابط للدخول

جريدة الصباح: الرئيس التونسي اول ضحية عربية لثورة الاتصالات


نقلت صحيفة العالم عن مسؤولين تنفيذيين ونواب ان العراق سيطبق مطلع آذار المقبل قانون التعرفة الكمركية الجديد الذي سيفرض ضريبة استيراد على نحو 8 آلاف سلعة بنسبة تتراوح بين 5 الى 20 في المائة، وذلك بعد 8 اعوام من إلغاء الرسوم الكمركية.

ورغم ان بعض التجار قالوا ان العديد من البضائع كالإطارات ومواد البناء بدأ يرتفع فعلاً قبل تنفيذ القرار، الا ان المسؤولين اعتبروا ان من الافضل للمستهلك ان يشتري بضاعة جيدة، على ان يحصل على مواد رخيصة ورديئة تتلف سريعاً.

وفي تصريح للعالم ذكر رئيس الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية سعد عبد الوهاب ان القانون الذي تستعد البلاد لتطبيقه سينظم استيراد البضائع، وافضل ما فيه ان التعرفة ستكون موسمية وهذا امر له علاقة مباشرة بسلة غذاء المواطن وسيشجع المنتج المحلي، بحسب رأيه.

هذا وتناولت معظم مقالات الرأي المستجدات التي شهدتها تونس، اذ يرى جمعة عبدالله مطلك في جريدة الصباح ان الرئيس التونسي المستقيل زين العابدين بن علي يمكن اعتباره اول ضحايا ثورة الاتصال في الوطن العربي، في اشارة من الكاتب الى تقنيات الاتصال الحديثة كالموبايل والانترنيت. وفي ذكر لمفاجأت المشهد التونسي يتحدث الكاتب عن الجيش بانه قد عاد الى ثكناته ثم خرج لحاجة فعلية له ولم يستخدم العنف المفرط ضد الحشود ما دفع الكاتب الى وصفها بالمعجزة العربية.
وبالعودة الى الشأن العراقي نقرأ بجريدة الاتحاد ان حداثة التجربة السياسية العراقية وتشتت الخطاب السياسي وتناقضه احياناً بين توجهات ورغبات الاطراف السياسية قد يضيع على العراق الاستثمار الافضل لملف العلاقات الخارجية، اذ يرى ساطع راجي في عمود له ان السنوات القليلة الماضية قد شهدت سباقاً محموماً بين الفرقاء السياسيين لتصدير صور مختلفة عما يحدث في العراق. ويضيف الكاتب بان الحساسيات العراقية يجب ان لا تثقل على جداول اعمال زيارات المسؤولين الاجانب عبر تعدد وتفرد اللقاءات مع عدد كبير من الزعامات، حيث لا يلتقي الدبلوماسيون عادة مع جميع القيادات السياسية والرسمية والدينية والقومية عندما يزورون اغلب البلدان، لكن الاطراف العراقية تصر على اثبات وجودها والحصول على اعتراف دولي بها عبر اللقاء بالمسؤولين الدوليين حتى لو كانت هذه اللقاءات مثاراً للاستفهام، وكما نشر في جريدة الاتحاد.
XS
SM
MD
LG