روابط للدخول

وزارة الثقافة تسعى لاستملاك المباني التراثية في بغداد


أبدت وزارة الثقافة العراقية رغبتها باستملاك المباني التراثية المملوكة للقطاع الخاص في بغداد، وقدمت طلبا بهذا الخصوص إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء لتسهيل عملية التمليك لوضع هذه المباني تحت رعاية المؤسسة الاثارية والتراثية ومن ثم تحويلها الى بيوت ثقافية أو متاحف صغيرة أو منتديات وقاعات فنية،

وأشار وكيل الوزارة جابر الجابري في حديثه لاذاعة العراق الحر الى ضررة الاسراع في استملاك المباني وتخصيص مبالغ لاعادة تاهيلها للحفاظ على هويتها ومعالمها من الانهيار والضياع خاصة وانها تعود للقرن التاسع عشر واوائل القرين العشرين .

وقال المتحدث باسم وزارة السياحة والاثار عبد الزهرة الطالقاني ان دائرة التراث في الهيئة العامة للآثار والتراث أعلنت في أيلول الماضي عن تشكيل لجنة مشتركة مع أمانة بغداد للنظر في معاملات المواطنين الذين يرغبون بهدم او اعادة بناء المباني التراثية التي يمتلكونها في بغداد او صيانتها. وطالبت اللجنة الحكومة بالاهتمام بهذه المباني وحمايتها من الانهيار والتلف.

امانة بغداد بحسب المتحدث باسمها حكيم عبد الزهرة اكدت نيتها وضع خطة لاعادة وتاهيل المواقع التراثية وفق المعايير التي حددها القانون الذي اشار الى ان 20% من هذه المواقع حكومية وان 80% منها اهلية .

وحددت دائرة التراث 1600 مبنى في بغداد يعود تاريخ بنائها الى ما بين مئتي عام اي خلال العهد العثماني وخمسين عاما أي إبان الحكم الملكي في العراق، وتضم القائمة مساجد وكنائس وخانات وقصور ومنازل.

التفاصيل في الملف الصوتي.


XS
SM
MD
LG