روابط للدخول

محافظ كربلاء يشكو من قلة التخصيصات المالية للمحافظة في الموازنة العامة


اعلن محافظ كربلاء آمال الدين الهر ان ما خصص لكربلاء من أموال في الموازنة العامة لم تأخذ بنظر الاعتبار عدد سكانها ومكانتها الدينية، مؤكدا ان ديون المحافظة تبلغ حاليا نحو 160 مليار دينار، ما يعني أنها لن تتمكن من إحالة أية مشاريع خدمية خلال العام الحالي.

وأوضح آمال الدين الهر في تصريح لإذاعة العراق الحر، أن كربلاء تأتي في الدرجة الرابعة بين المحافظات العراقية من حيث الحرمان، لكنه قال أن درجة الحرمان هذه لم تؤخذ بنظر الاعتبار لدى تخصيص الموازنة العامة.

واكد نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي، أن حكومة كربلاء قد تلجأ الى مناقشة خيار اعلان المحافظة اقليما فدراليا في حال لم يتم زيادة حصتها من الموازنة، وأضاف في تصريح لإذاعة العراق الحر أن حكومة كربلاء لا يمكنها النهوض بواقع الخدمات في المدينة في ضوء ما يخصص لها من أموال.

يشار إلى أن حصة كربلاء من موازنة العام الحالي تبلغ نحو 100 مليار دينار، فيما تواجه الموازنة العامة بانتقادات من قبل أوساط سياسية ونيابية، وتجابه بدعوات بضرورة تخفيض مرتبات وامتيازات ذوي الوظائف الخاصة.

ودعا مواطنون في كربلاء المشرعين الى الاهتمام بالطبقة الفقيرة ودعم البطاقة التموينية عند إقرار الموازنة.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG