روابط للدخول

تحضيرا لمؤتمر 2012 لإخلاء الشرق الاوسط من الأسلحة النووية


 السفير وائل الاسد

السفير وائل الاسد

طالبت الدول العربية المجتمع الدولي بالعمل بجدية على إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، وعقد مؤتمر 2012 لإخلاء المنطقة من الأسلحة النووية، تنفيذا لقرار مؤتمر نيويورك لمراجعة معاهدة منع انتشار اسلحة الدمار الشامل.

وجاءت هذه المطالبة خلال اجتماع لكبار مسؤولي وزارات الخارجية في الدول العربية الذي عقد بمقر الجامعة العربية برئاسة العراق للتحضير لمشاركة الدول العربية في المؤتمر المذكور.

وقال مدير إدارة العلاقات متعددة الأطراف بالجامعة العربية السفير وائل الأسد إن "هذا الاجتماع يعد الأول للجنة التي كلفت من قبل مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري لدراسة الأوضاع الدولية فيما يتعلق بالإعداد لمؤتمر 2012، المكلف بدراسة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية، وأسلحة الدمار الشامل".

وأوضح السفير وائل الأسد، في تصريحات صحافية عقب الاجتماع أن "اللجنة بحثت التقاعس الدولي إزاء الإعداد لمؤتمر 2012 لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل... وإن كبار المسؤولين وضعوا مجموعة من التوصيات تمهيدا لرفعها لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري وللمجموعة العربية في نيويورك لاتخاذ بعض الخطوات لتحريك الساحة الدولية لضمان عقد المؤتمر".
وحول مدى جدية المجتمع الدولي في إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، أشار السفير وائل الأسد إلى أن "المجتمع الدولي ليس كيانا واحدا، وهناك جهات عديدة، في داخل المجتمع تستخدم المعايير المزدوجة.... وان هذا يفرض على الجانب العربي التزامات إضافية وبلورة موقف موحد يضغط على المجتمع الدولي لإنشاء منطقة خالية من السلاح النووي".

يشار الى ان موضوع بلورة موقف عربي موحد إزاء مؤتمر 2012 لإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل سيكون ضمن مواضيع جدول أعمال مؤتمر القمة العربية المقبلة في بغداد.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG