روابط للدخول

توقعات بتأخر تسمية المرشحين للوزارات الأمنية واللجان البرلمانية


نواب عراقيون يصوتون على تشكيل الحكومة

نواب عراقيون يصوتون على تشكيل الحكومة

وسط توقعات بتأخر الاتفاق على تسمية مرشحي الوزارات الأمنية خاصة مع تسلم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هذه الحقائب بالوكالة وتأكيده على إبعادها عن المحاصصة، أكدت العراقية تمسكها بمرشحها لمنصب وزيرة الدفاع فلاح النقيب. بينما استبعد نواب عراقيون أن يتم التصويت على اللجان الدائمة في البرلمان العراقي الخميس.

النائبة عن القائمة العراقية ناهدة الدايني أعلنت تمسك العراقية بمرشحها لوزارة الدفاع فلاح النقيب، وتوقعت أن يتأخر تسمية مرشحي الوزارات الأمنية بسبب الرفض المتبادل للمرشحين بين التحالف الوطني والعراقية.

النائب خالد الاسدي القيادي في ائتلاف دولة القانون يستبعد من جهته أن يتم حسم ملف الوزارات الأمنية قريبا بسبب عدم توصل الكتل السياسية إلى اتفاق بشأن الآلية التي يتم بها ترشيح الأسماء لهذه الوزارات.

أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد علي الجبوري يرى بان عملية الرفض المتبادل للمرشحين بين التحالف الوطني والعراقية ستنعكس سلبا على عملية اختيار المرشحين المهنيين والكفؤيين لتولي هذه الوزارات المهمة.
إ
لا أن القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية أسامة جميل يؤكد على أهمية أن يكون المرشح للوزارات الأمنية من الكتل السياسية الكبيرة كي يكون له دعم وينجح في أداء وظيفته بدلا من أن يصبح موظفا عاديا في وزاراته.

إلى ذلك يبدو أن الخلافات لم تحسم بعد حول اختيار المرشحين لمنصب نواب رئيس الجمهورية والذين يتوقع أن يصل عددهم إلى أكثر من ثلاثة وتؤكد ناهدة الدايني النائبة عن العراقية أن طارق الهاشمي هو مرشح العراقية لهذا المنصب.

النائب خالد الاسدي القيادي في ائتلاف دولة القانون يؤكد من جهته تمسك التحالف الوطني بحقه في أن يكون له نائبان لرئيس الجمهورية الأول خضير الخزاعي عن دولة القانون والثاني عادل عبد المهدي عن الائتلاف الوطني وذلك وفق الاتفاقات المسبقة بين الكتل السياسية على حد تعبيره.

محمود عثمان القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية يؤكد موقف كتلته المؤيد لحصول التركمان على منصب نائب رئيس الجمهورية.
ن
واب عراقيون وفي حديثهم لإذاعة العراق الحر أشاروا إلى وجود خلافات لم تحسم بعد داخل البرلمان العراقي حول قانون النظام الداخلي وخاصة تلك البنود المتعلقة بصلاحيات رئيس مجلس النواب ونائبيه، ومسألة تسمية رؤساء اللجان البرلمانية.

وكانت الكتل السياسية اتفقت على زيادة عدد اللجان البرلمانية من 24 لجنة إلى 26 كما تم الاتفاق على أن تكون رئاسة اللجنة من الكتلة التي لا ينتمي إليها الوزير الذي تراقب اللجنة عمل وزارته.

وكان من المقرر أن يصوت مجلس النواب العراقي الثلاثاء على اللجان الدائمة إلا أن وجود لجان غير مكتملة العدد وعدم انتهاء بعض الكتل السياسية من تسمية رؤساء وأعضاء لجانها كان السبب وراء تأجيل التصويت إلى جلسة الخميس.
هذا ما تؤكده لإذاعة العراق الحر ناهدة الدايني عضو مجلس النواب عن القائمة العراقية التي أوضحت أن القائمة العراقية انتهت من تسمية رؤساء لجانها الدائمة في مجلس النواب.
الدايني بينت أن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي أمهل الكتل النيابية حتى يوم الخميس كحد أقصى للتصويت على اللجان الدائمة، على أن يخصص ربع عضوية اللجان للنساء. وكشفت النائبة الدايني أن العراقية قررت أن يترأس حيدر الملا لجنة المصالحة الوطنية وعبد ذياب العجيلي لجنة التعليم و احمد العلواني لجنة الاستثمار.

النائب حسين الصافي عن التحالف الوطني أوضح من جهته أن عدم اكتمال النصاب في اللجان البرلمانية يعتبر خرق للنظام الداخلي، لافتا إلى وجود إشكاليات في لجان الأمن والدفاع والنزاهة واللجنة القانونية تعيق التصويت على هذه اللجان.

محما خليل النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية يستبعد أن يتم التصويت على اللجان البرلمانية الخميس المقبل بسبب وجود إشكاليات عديدة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد خالد وليد.
XS
SM
MD
LG