روابط للدخول

سجل اغتيالات المسئولين الأميركيين عبر التاريخ


النائبة الأميركية غابرييل جيفوردز

النائبة الأميركية غابرييل جيفوردز

صُدم الأميركيون بداية الأسبوع الجاري بمحاولة اغتيال النائبة عن الحزب الديمقراطي الحاكم في الولايات المتحدة جابرييل جيفوردز، التي أصيبت بطلق ناري في رأسها يوم السبت الماضي، بعد مضي أكثر من ثلاثة عقود على وقوع آخر محاولة اغتيال مماثلة تعرض له عضو في الكونغرس.

وقعت الحادثة عندما كانت النائبة تتحدث إلى بعض مواطنيها خارج مركز للتسوق في مدينة توكسون جنوب غربي ولاية أريزونا التي تنحدر منها وتمثلها في الكونغرس، ضمن حملة حزبها في التوجه إلى الناخبين لشرح سياساته، أطلق عليها أسم "الكونغرس في منطقتك"، عندما تقدم منها شاب في العشرينيات من عمره، وأطلق الرصاص على رأسها ثم رمى المواطنين الذين التفوا حولها.

وقد أسفر الاعتداء عن مقتل ستة أشخاص وجرح ما يزيد عن عشرة، وقد صُدم الرأي العام جراء ذلك، إلا أنه تم القبض على الفاعل وقدم للمحاكمة.

وقد دعا الرئيس الأميركي باراك اوباما الشعب الأميركي إلى التكاتف في مثل هذه اللحظات العصيبة من تاريخ البلاد.

وكما أسلفنا في البداية فقد شهدت الولايات المتحدة حادثة مماثلة قبل ما يزيد عن ثلاثين عاما، ففي عام 1978 كان النائب الديمقراطي "ليو ريان" من كاليفورنيا يقوم برحلة إلى جويانا شمال القارة الأميركية الجنوبية لإنقاذ رهائن من براثن جماعة دينية متشددة، وأثناء المفاوضات قام الخاطفون بعملية انتحار وإبادة جماعية شملت النائب ومرافقيه.

كما قـُتل السناتور الديمقراطي روبرت كنيدي عام 1968 على يد الفلسطيني سرحان سرحان أثناء إلقاء كلمة له في حملته الانتخابية الرئاسية بدعوى سياسته الشرق أوسطية.

وقبل مقتل كنيدي بثلاثة عقود قتل نائب آخر كان ذو مطامح رئاسية أيضا هو هوي لونج من ولاية لويزيانا على يد أبن أخ أحد أقوى منافسيه.

وكان النائب عن أركنساس جيمس هيندس قد قتل بعد أن وضعت الحرب الأهلية أوزارها بقليل على يد احد أفراد جماعة كوكلوكس كلان العنصرية عندما كان يمتطي جواده متوجها إلى إحدى الفعاليات السياسية عام 1868 .

لكن اغتيال الرؤساء ومحاولات اغتيالهم الأكثر شهرة في الولايات المتحدة بالأخص عملية اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق "جون كنيدي" الذي قتل في دالاس بولاية تكساس في تشرين الثاني عام 1963، يومها قطع التلفزيون الأميركي سي بي اس برامجه معلنا النبأ.

وكان ثلاثة رؤوساء أميركيين آخرين قد قتلوا من قبل وهم أبراهام لنكولن عام 1865 ووليام مكاكينلي عام 1901 وجيمس كارفيلد عام 1881.

وهناك العديد من الرؤساء الأميركيين الآخرين الذين تعرضوا إلى محاولات اغتيال لكنهم نجوا بأعجوبة، أشهرها محاولة اغتيال الرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان عام 1981 بعد اقل من 69 يوميا على بدء عهده الأول للرئاسة، ورغم انه خسر أكثر من نصف كمية الدم في جسده إلا انه عاش وواصل الحكم. وكان الرئيس جيرالد فورد قد تعرض إلى أطلاقات عام 1975 لمرتين خلال شهر واحد.

وفي عام 1950 أقدم مواطنان من بورتريكو هما أوسكار غولازو وجريسليو تورسولا على محاولة اغتيال الرئيس هاري ترومان، وتبادلا النار مع حراسه إلا أنهما أخطأ الرئيس. أحد المهاجميْن قتل وتم اعتقال الآخر، الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة إلا أن الحكم خفف، وأطلق سراحه ليتوفى في بلده (بورتريكو) عام 1994.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG