روابط للدخول

صحيفة كردية: أربعة أكرد عراقيين في الطائرة الإيرانية المتحطمة


نقلت صحيفة "روبر" الاسبوعية المستقلة عن رئيس مجلس محافظة السليمانية كاوة عبد الله قوله ان المجلس بحث مع رئيس الحكومة برهم صالح موضوع انتخابات مجالس المحافظات، وان اتفاقاً تم على اجرائها بين شهري اذار وحزيران المقبلين، مضيفاً ان هذه الانتخابات حساسة جداً، وان منافسة حامية ستجري بين الاحزاب السياسية.
ونقلت الصحيفة عن عضو قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني شالاو علي عسكري قوله ان الاتحاد الوطني امام عدد من الخيارات بينها الدخول الى الانتخابات بقائمة مشتركة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني او مع حركة التغيير، مشيراً الى ان الاتحاد الوطني لا يمكن ان ينازعه احد على محافظة السليمانية، فيما نفى عضو في البرلمان الكردستاني عن حركة التغيير ان تكون هناك نية لدخول الحركة هذه الانتخابات مع الاتحاد الوطني بقائمة واحدة.

من جهة أخرى نقلت صحيفة "روبر" ايضاً عن مصادر في وزارة اوقاف اقليم كردستان ان وزير الاوقاف لم يتخذ اي اجراءات ضد ايٍّ من أئمة الجوامع الذين يلقون خطب دينية متشددة، وان هؤلاء الأئمة يحاولون استخدام المنابر لتحريض الناس ضد البرلمان والحكومة والاحزاب القومية في الاقليم. واضافت المصادر ان الاسلاميين يستغلون وزارة الاوقاف، إذ بعثوا عن طريق غير قانوني عشرات الاشخاص للدراسة الدينية في بلدان معروفة بقوة الارهاب فيها مثل اليمن وافغانستان والسودان، وان المئات من عناصرهم منحوا درجات وظيفية ورواتب.

صحيفة "ئاوينه" الاسبوعية المستقلة الصحيفة نقلت عن محافظ اذربايجان الغربية في ايران وحيد جلال زاده قوله ان ضمن ركاب الطائرة الايرانية التي تحطمت الاحد اربعة مواطنين من اقليم كردستان العراق.
واضاف زادة ان اثنين منهم قضيا فيما نقل الاثنان الاخران الى المستشفى للمعالجة. واشار زادة الى ان عدم اشتعال النار في الطائرة المتحطمة كان سببا في سرعة التعرف على الضحايا، إذ ابلغت المحافظة السفارة العراقية وممثلية الاقليم في طهران بالامر.

وكتبت صحيفة "ئاسو" اليومية المقربة من رئيس حكومة اقليم كردستان ان قوات الاسايش القت القبض على قاتل الفتاتين شادية وشوخان اللتان قتلتا قرب قضاء جمجمال مطلع هذا الشهر. واضافت الصحيفة نقلا عن مصدر مطلع في اسايش جمجمال ان التحقيق وضع شخصين في دائرة الاتهام احدهم من عناصر الاسايش، وهناك شكوك حول تورّط اخرين معه في ارتكاب هذه الجريمة التي قال ان دوافعها لا تزال غير واضحة.

وقالت صحيفة "روزنامه" الاسبوعية الصادرة عن حركة التغيير ان خلافاً نشب بين الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني حول تقسيم المناصب الوزارية في بغداد. ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة ان التوزيع الذي قام به الحزب الديمقراطي في بغداد لم يحظَ بقبول الاتحاد الوطني. ونقلت الصحيفة عن عضو المكتب السياسي للاتحاد سعدي بيره قوله ان من الضروري ان يكون هناك انصاف في توزيع الحقائب الوزارية بين الحزبين، فيما اشار مؤيد طيب عضو البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي ان توزيع الحقائب سيتم كما أُعلِن، إذ ستكون وزارتي الخارجية والتجارة من حصة حزبه، والصحة واحدى وزارات الدولة المتبقية ستمنح للاتحاد الوطني.
XS
SM
MD
LG