روابط للدخول

ارتياح يسود الشارع بشأن قرار مكافأة المبلّغين عن الجريمة المنظّمة


الشرطة العراقية تعتقل مشتبه بهم في الفلوجة

الشرطة العراقية تعتقل مشتبه بهم في الفلوجة


أكد أمين عام مجلس الوزراء العراقي علي العلاق عزم المجلس على المضي قدماً وبشكل جدي في تنفيذ القرار الذي أصدره بشأن مكافأة المبلّغين عن عصابات إرهابية وإجرامية بمبالغ مالية كبيرة تصل إلى خمسين مليون دينار كحد أعلى .

وفي تصريحاتٍ لإذاعة العراق الحر، أوضح العلاق أن مجلس الوزراء أقرّ تعيين الجهة التي ستتولى إدارة المشروع، وهو مجلس الأمن الوطني الذي سيمارس مهام الإشراف على آلية توزيع المبالغ بطريقة تضمن السرّية التامة للمبلّغين.

وقد عبّرت عيّنة من المواطنين الذين تحدثوا لإذاعة العراق الحر عن مشاعر الارتياح لصدور مثل هذا القرار الذي ارتأى البعض أنه سوف "يسهم في توفير معلومات جيدة للأجهزة الأمنية"، بحسب تعبير المواطن ابراهيم العكيلي.
في حين تساءل المواطن ليث عبد الله عن "سبب تأخر تنفيذ مثل هذه الإجراءات لمواجهة الأعمال الإرهابية والإجرامية" مؤكداً أن الكثيرين "سيتحفزون للتعاون مع الأجهزة الأمنية ويتجاوزون ترددهم في الإبلاغ عن الإعمال المشبوهة." لكن الصحافية زينب جليل اعتبرت أن مسألة منح مبالغ مالية للذين يقومون بالإبلاغ عن المجرمين "قد تواجه بعض العقبات لاسيما وأنها تتطلب السرّية التامة للحفاظ على أرواح المبلّغين الذين يزوّدون السلطات بالمعلومات اللازمة للقضاء على دابر الجريمة والإرهاب."

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG