روابط للدخول

لاعبو المنتخب العراقي يؤكدون جاهزيتهم لملاقاة إيران


يونس محمود يحتفل بتسجيله هدف الفوز في مرمى السعودية عام 2007

يونس محمود يحتفل بتسجيله هدف الفوز في مرمى السعودية عام 2007

يخوض المنتخب العراقي غداً "الثلاثاء" اولى مبارياته امام نظيره الايراني في نهائيات بطولة كأس أمم اسيا التي تقام حالياً في العاصمة القطرية الدوحة.

وأكد عدد من لاعبي المنتخب جاهزيتهم واستعدادهم لملاقاة ايران وخوض غمار المنافسات، كما أبدوا في أحاديث هاتفية اجرتها معهم اذاعة العراق الحر تحدياً كبيراً للحفاظ على اللقب الذي حققوه عام 2007 في النسخة الماضية من البطولة.

وذكر قائد المنتخب الوطني العراقي يونس محمود ان المباراة مع إيران ستكون صعبة، لكنه أعرب عن ثقته بقدرة الفريق العراقي على تحقيق الفوز.

وقال نجم خط الوسط قصي منير ان المنتخب الايراني سيكون نداً قوياً للفريق العراقي، لما يضم في صفوفه من لاعبين محترفين، الا انه أكد ان الفريق العراقي لا يقل شأناً وقوة عن الفريق الإيراني.

وأوضح مساعد مدرب المنتخب العراقي ناظم شاكر في حديث لاذاعة العراق الحر ان حظوظ المنتخب كبيرة لتجاوز المنتخب الايراني والتنافس على اللقب، لاسيما ان اغلب لاعبي المنتخب الوطني هم انفسهم من فازوا بكأس امم اسيا في عام 2007، واكد شاكر على جاهزية جميع خطوط الفريق العراقي مع حراسة المرمى.

ويخوض المنتخب العراقي مبارياته مع ايران والامارات وكوريا الشمالية، ضمن المجموعة الرابعة التي صنفها مراقبون بأنها من اقوى المجموعات في البطولة.
يشار الى ان العراق يشارك في نهائيات كأس أمم اسيا للمرة السابعة في رحلات وجوده في بطولات المحفل القاري، التي انطلقت عام 1972 في تايلند ، ثم في ايران عام 1976 . وبعد 20 عاماً عاد العراق مجددا الى النهائيات في الإمارات عام 1996، وفي لبنان عام 2000 ثم في الصين عام 2004، قبل ان ينال الكأس القارية في اندونيسيا عام 2007 في لقب يعد الاول على الصعيد الآسيوي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG