روابط للدخول

تجدد المطالبات باقامة اقليم خاص بالمسيحيين


مظاهرة للمسيحين في الحمدانية ـ من الارشيف

مظاهرة للمسيحين في الحمدانية ـ من الارشيف

في الوقت الذي لايزال فيه مسلسل استهداف المسيحيين في العراق مستمرا خاصة في محافطتي بغداد والموصل، جددت قوى سياسية مسيحية مطالباتها باقامة اقليم خاص بهم في شمال العراق كما طالبوا الحكومة العراقية باتخاذ خطوات اكثر جدية لحماية المسيحيين.

ودعا رئيس قائمة الرافدين في البرلمان العراقي يونادم كنا في حديث لاذاعة العراق الحر الحكومة العراقية الى ضرورة التزامها بجميع التوصيات الصادرة من البرلمان العراقي المتعلقة بحماية المسيحيين في العراق وليس اخذ جزء منها وترك الباقي.

وكان البرلمان العراقي صوت مطلع شهر كانون الاول الماضي على جملة من التوصيات تضمنت اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية المسيحيين وتعويض الضحايا ومعالجة الخلل الاستخباري الذي يؤدي الى مقتل المسيحيين في محافظتي بغداد ونينوى.

وفي هذا الاطار أكد وكيل وزارة الداخلية العراقية احمد الخفاجي ان جملة من الاجراءات المشددة تم اتخاذها مؤخرا لحماية المناطق التي يكثر فيها تواجد المسيحيين في بغداد تمثلت في زيادة عدد نقاط التفتيش والدوريات الامنية فيها، لافتا الى ان وزارة الداخلية عمدت ايضا الى ادخال نحو ستمئة مسيحي بهدف تأهيلهم لحماية المراكز الدينية التابعة لهم في بغداد.

ويبدو ان هذه الاجراءات غير كافية ولم تسهم في الحد من عمليات استهداف المسيحيين بحسب النائب يونادم كنا الذي شدد على ضرورة القيام بما وصفها حملة وطنية وتعزيز الجهد الاستخباري للحد من استهدافات المسيحيين قبل حدوثها وليس العكس.

وتسببت موجة الاستهدافات الاخيرة للمسيحيين بهجرة العديد من الاسر الى مناطق اكثر امنا، اذ هاجرت العديد من تلك الاسر الى اقليم كردستان العراق فيما فضل البعض منها السفر خارج العراق.

وأكد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي علي الموسوي ان الحكومة العراقية ستعمل بجدية للحد من عمليات استهداف المسيحيين، داعيا اياهم الى البقاء في مناطقهم وعدم الخروج منها لاي سبب كان.
XS
SM
MD
LG