روابط للدخول

صحيفة المدى:تفشي الأمراض في معظم الأحياء العشوائية


تابعت صحف بغداد زيارة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لبغداد ولقائه كبار المسؤولين العراقيين. واشارت عناوين الصحف ايضاً الى ان العراق يرفض انعقاد قمة عربية برئاسته في مكان آخر غير بغداد.

في جريدة الصباح وحول تواصل الانتقادات بشأن آلية منح المقاعد الشاغرة في البرلمان نقرأ ان كتلاً سياسية في محافظة ذي قار هددت باللجوء إلى المحكمة الاتحادية في حال عدم ملىء مجلس النواب المقاعد التعويضية بحسب الاستحقاق الانتخابي.

من جانب آخر يرى الكاتب سرمد الطائي في مشهد عودة مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري الى العراق، تذكيراً بأهمية التحول النسبي في طرائق عمل الساسة والجمهور. اذ يكتب الطائي في صحيفة العالم ان الصدر وأتباعه كرروا عشرات المرات عبارة "المقاومة السلمية" طيلة ايام، اضافة الى بياناته التي استبقت عودته الى العراق. ليعتبرها الكاتب اشارات ايجابية لتيار يمثل العراقيين الذين اعتادوا الصمت طويلاً، ولم يكونوا ماهرين في فنون التفاوض الكلامي، لكنهم اليوم يعيدون اكتشاف اهمية الكلام. ويكمل الطائي بان الأخطاء التي حصلت داخل اداء الصدريين لم تكن غريبة في بلاد لم تتعلم الكلام بعد، وفي أمة وقع جميع زعمائها في اكثر من خطأ. فأمامنا ثرثرة سياسية مهولة ستشارك بها كل الاطراف، على طريق تمرين طويل لكيفية ان نستسيغ بعضنا، على حد تعبير كاتب المقال.

صحيفة المدى من جهتها تحدثت عن ظاهرة المساكن العشوائية وذهبت الى المنطقة التي كانت تسمى معسكر الرشيد سابقاً وبالقرب من منطقة الزعفرانية وبمسافة عدة كيلومترات عن منطقة بغداد الجديدة حيث تبرز بوضوح تلك المساكن. وتقول الصحيفة عن ساكنيها إنهم مواطنون لم يعرفوا أنهم يؤسسون لظاهرة بدت جديدة على العاصمة بغداد، فيما بات المسؤولون في الحكومة والمحافظة ومجلس محافظة بغداد كما يبدو عاجزين تماماً عن فعل أي شي لها.

وتلفت المدى الى تقرير لوزارة الصحة الذي اشار إلى تفشي الأمراض في أغلبية الأحياء العشوائية والمتجاوزين على الأراضي العامة التي عادة ما تكون بالقرب من مكبات النفايات والقمامة الواقعة في أطراف العاصمة، إذ لا يجد سكان هذه الأحياء غير مهنة نبشها واستخراج المخلفات من المعادن أو البلاستيك، وطبعاً بحسب المدى.
XS
SM
MD
LG