روابط للدخول

الرأي الاردنية: توقعات بتصفية الملفات العالقة بين عمان وبغداد


تابعت الصحافة العربية عودة رجل الدين مقتدى الصدر الاربعاء الى النجف بعد غياب دام اربعة اعوام قضاها في ايران، وقالت مصادر لم تكشف عن هويتها أن عودة الصدر ليست زيارة وإنما سيبقى في النجف. هذا واشارت عناوين بعض الصحف في الشأن العراقي ايضاً الى مباحثات وزير الخارجية الإيراني وكالة في بغداد الاربعاء التي تناولت تثبيت الحدود والزيارات الدينية اضافة الى ملف منظمة مجاهدي خلق الايرانية.

في سياق آخر نشرت صحيفة الحياة اللندنية ما ذكره رئيس كتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في البرلمان العراقي خالص ايشوع من أن نحو 1500 عائلة مسيحية هاجرت الى منطقة سهل نينوى وإقليم كردستان العراق بعد حادثة كنيسة سيدة النجاة في بغداد، مشيراً رئيس المجلس الى أن الحلول لدرء استهداف المسيحيين لن تنجح الا بتكامل العمل بين وزارات الدفاع والداخلية والامن الوطني وتثبيت الحراسات المحلية الحالية كقوات تابعة لوزارة الداخلية لحماية مناطقها.

وعن استهداف المسيحيين في مصر كتب اياد الدليمي في صحيفة العرب القطرية مستغربا من لهجة الاعتذار التي تصدر بين وقت وآخر من قبل جهات إسلامية وكأنها تسعى لتبرئة ساحتها وساحة الدين الإسلامي من هذه الأفعال.

وانتقالاً الى صحيفة الراي الاردنية التي تواصل حديثها ولليوم الثاني عن ضرورة استغلال فرص الاستثمار في العراق، اذ كتب سلمان الحطاب في عمود نشرته الصحيفة: نعم نراهن على العراق مرة اخرى في اسناد اقتصادنا عن طريق توسيع الاستثمار المتبادل والتجارة البينية ومزيد من الشركات.
واعتبر الكاتب ان الصفحة الجديدة التي فتحتها زيارة رئيس الوزراء الاردني سمير الرفاعي لبغداد باستطاعتها ان تصفي الملفات العالقة وان تنجز المعطل من خطواتها، وحين يدرك الطرفان على المستوى الرسمي والشعبي مصالحهما في ذلك فإن كثير من الشكاوى ستختفي.
XS
SM
MD
LG