روابط للدخول

سوء حالة المرافق الصحية او غيابها من معظم مدارس بغداد


مازال العديد من التلامذة والطلبة يتعرضون الى تهديدات ومخاطر الاصابة بالامراض ويواجهون ضغوطات واعباء نفسية مع افتقار مدارسهم الى مرافق صحية وان وجدت فلا تتوفر فيها ابسط الشروط الصحية.

وبعد ان صار غياب خدمات المرافق الصحية ظاهرة ترافق بيئة معظم المدارس بدأ العديد من الطلبة وتحديدا التلامذة الصغار يتعرضون للمضايقة والاحراج والخجل و يواجهون معاناة انسانية لعدم وجود حمامات مريحة قابلة للاستعمال وذلك ما شكل عائقا امام مواصلة بعضهم الدراسة.

وحسب تأكيدات متابعين فان مشكلة عدم الاهتمام بالمرافق الصحية في المدارس ازمة فنية وادارية قديمة توارثها قطاع التربية في العراق عبر عقود من الاهمال وسوء الادارة والتخطيط.

واوضح رئيس لجنة التربية والتعليم في حكومة بغداد المحلية الدكتور فلاح القيسي انه انفقت خلال السنوات الخمس الفائتة مئات الملايين من الدنانير على اعادة اعمار وتاهيل المرافق الصحية في مدارس العاصمة الا ان تلك الحملة لم تجد نفعا لوجود نقص هائل في عدد عمال الخدمة والتنظيف يقدر بـ13 الف درجة وظيفية لم يجر تعيينها وتوفيرها بسبب سوء الادارة والتخطيط في قطاع التربية على حد وصفه.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG