روابط للدخول

صحيفة المدى: جاهزية الوحدات الجوية العراقية ارتفعت إلى 90%


قبل يوم من الاحتفال بالذكرى 89 لتأسيسه اشادت اقلام الكتاب بدور الجيش العراقي سابقاً وحالياً حتى اشارت احدى المقالات في جريدة الصباح الى اننا الآن نعيش في ظل تحقيق العديد من الانجازات الوطنية التي ساهمت القوات المسلحة العراقية بشكل كبير في تحقيقها.

بينما نقلت صحيفة المدى عن قائد طيران الجيش اللواء الركن حامد المالكي أن جاهزية الوحدات العراقية ارتفعت إلى 90%، نافياً أن يكون العراق بحاجة إلى تسليح عال، كون أن النظام الدفاعي الذي تتبعه الوحدات العسكرية لا يتطلب تجهيزاً كبيراً. وفي تصريح للصحيفة اعتبر اللواء المالكي ان الحديث عن انقلاب عسكري نكتة، وحتى من يفكر بها لا يمتلك كوادر لتنفيذ عملية تغيير النظام من داخل الجيش. معلقاً اللواء الركن بان جميع قيادات المؤسسة الأمنية من المؤمنين بالعملية السياسية في العراق وإنهم ملتزمون بالتداول السلمي للسلطة.

من جانب آخر وفي إطار التنسيق والتعاون مع الجهات العربية والدولية المعنية بالشأن الانتخابي والمشاركة في مراقبة العديد من الإنتخابات بعد اكتسابها للخبرة المتراكمة في هذا المجال.. اشارت جريدة الصباح الجديد الى توجه وفد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى القاهرة للمشاركة ضمن وفد الجامعة العربية في مراقبة عملية الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان المزمع اجراؤها في التاسع من شهر كانون الثاني الجاري.

هذا وانتقالاً الى صحيفة العالم اذ يشير عبد الخالق كيطان الى ان العراق يدفع مبالغ كبيرة لدول عربية من أجل دعم موقف العراقيين المقيمين فيها، ولكن أنظمة الحكم في تلك الدول تتعامل معنا بطريقة أقل ما يقال عنها غير لائقة. بعض الدول ما زالت تسأل اليوم القادمين من العراق عن هويتهم الطائفية، وبعضها الآخر تضيق على المقيمين ولا تمنحهم الإقامة أسوة بمواطني دول عربية أخرى. ومن وجه نظر الكاتب ان على العراق استثمار عقود النفط، وعقود الاستثمار الضخمة الموقعة، أو تلك التي في طريقها للتوقيع، مع الدول العربية في التأثير على تلك الدول ودفعها لمعاملة العراقيين المقيمين فيها بطريقة أفضل... وفي السياسة ليس عيباً أن يكون الشعار: هات وخذ، على حد تعبير كاتب المقال.
XS
SM
MD
LG