روابط للدخول

استراتيجية جديدة للتربية والتعليم في العراق


إستراتيجية طموحة أعلنت عنها وزارة التربية العراقية لتطوير واقع التربية والتعليم في العراق والوصول بهذا القطاع إلى مستويات الدول المتقدمة في هذا المجال.

واوضح رئيس لجنة الخبراء والاستشاريين في اللجنة العليا المكلفة بوضع الإستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم في العراق الدكتور محسن عبد علي لإذاعة العراق الحر ان هذه الإستراتيجية تعد الأولى من نوعها في العراق وستكون موحدة بين الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان، لافتا إلى ان الإستراتيجية الجديدة ستركز على نشر التعليم وتحسين جودته وموائمته مع سوق العمل.
واضاف محسن عبد علي ان الإستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم وضعت عدة أولويات ستؤخذ بنظر الاعتبار خلال الفترة المقبلة من بينها الاهتمام بالبيئة المدرسية والجامعية والمناهج الدراسية، فضلا عن تدريب وتأهيل الكوادر التدريسية وإدخال تكنولوجيا المعلومات إلى جميع القطاعات التعليمية.

وبحسب رئيس لجنة الخبراء والاستشاريين فان هذه الإستراتيجية من المقرر ان تنفذ على مدار عشر سنوات أي حتى العام 2020، مشيرا إلى أنها أرسلت إلى منظمة اليونسكو والبنك الدولي لإبداء الملاحظات عليها قبل إقرارها من قبل مجلس الوزراء العراقي.

ولعل ابرز المعوقات التي تواجه عمل وزارة التربية العراقية هو النقص الحاد في عدد الأبنية المدرسية في جميع أنحاء البلاد مقارنة بحجم الطلبة الآخذ في الازدياد يوما بعد يوم.

واوضح المتحدث باسم وزارة التربية وليد حسين ان الإستراتيجية الجديدة من شأنها ان تعالج هذه المشكلة التي تسببت في تراجع المستوى التعليمي في العراق، مؤكدا ان البلاد بحاجة إلى بناء أكثر من ستة آلاف مدرسة لاستيعاب جميع الطلبة في العراق.

يذكر ان التقارير الصادرة مؤخرا من الأمم المتحدة تشير إلى أن خمس العراقيين الذين تتراوح أعمارهم بين 10- 46 عاماً لا يعرفون القراءة والكتابة، فيما بلغت نسبة الأمية بين العراقيات 24 في المئة بالمقارنة مع 11 في المئة بين الرجال.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG