روابط للدخول

صحيفة المدى: حسم الوزارات الأمنية قد يحتاج إلى أسبوعين آخرين


نشرت صحيفة المدى في عددها ليوم الاثنين ان ائتلافي العراقية ودولة القانون عاودا التأكيد على أن حسم مرشحي الوزارات الأمنية الثلاث قد يحتاج إلى أسبوعين آخرين. ومع ذلك، فأن قياديين من الفريقين كشفوا في تصريحات للمدى أن التأخير في إعلان المرشحين يعود أيضاً إلى الخوف من احتمال ترك القوات الأمريكية فراغاً أمنياً بعد الانسحاب نهاية هذا العام، ما يتطلب التأني في ترشيح المناصب الأمنية.

في سياق آخر تحدثت جريدة الصباح عن مطالبة مجلس محافظة ذي قار الحكومة المركزية ومجلس النواب بانشاء مفاعل نووي في المحافظات الجنوبية يستعمل للاغراض السلمية.

وفي تصريح للصحيفة اوضح رئيس لجنة الطاقة في مجلس المحافظة حسين حسب العواد ان مثل هذا المشروع سيسهم في حل العديد من المشكلات لاسيما انتاج الطاقة الكهربائية. وفضل العواد انشاء المفاعل في المحافظات الجنوبية لما تتوافر عليه من امكانيات وثروات مادية وبشرية،

وبالتحديد في ذي قار لكونها تشكل محوراً بين محافظات واسط والمثنى وميسان والبصرة. وتشير الصباح الى الجانب الآخر من الموضوع ذلك ان متخصصين في الشأن البيئي يرون ان الحديث عن انشاء مفاعل نووي في المحافظات الجنوبية سابق لأوانه، لكون هذه المناطق ما زالت تعاني من مشكلات صحية وبيئية نتيجة تعرضها للاسلحة المحرمة دوليا خلال الحروب المتعاقبة.

واشار احمد سعداوي في صحيفة العالم الى ان جبهات الصراع بين المتشددين والمعتدلين اسلامياً تعطينا امثلة كثيرة على خفض السقوف بما يقود الى تسلل الكثير من مطالب المتشددين وتحولها الى امر واقع، لكن كثيرين في العراق، كما يشير الكاتب، ممن وصفوا انفسهم بالمعتدلين في صراعهم مع قوى الاسلام المتشدد، كشفوا، بعد انقشاع غبار المعركة، عن وجوه لا تختلف كثيراً عن وجوه من كانوا يقاتلونهم. ويمضي سعداوي في مقاله بان هذا الصراع الذي دخلت فيه قوى مختلفة من جميع التيارات من اجل التغيير في العراق وخلال عقد كامل، بدا في المقطع الاخير لهذا العقد وكأنه لم يكن إلا صراعاً على السلطة بين فصيلين اسلاميين، احدهما ينظر بقطيعة للتعامل مع الامريكان، والثاني يستفيد من الدور الاميركي دون ان يخضع له تماماً.
XS
SM
MD
LG